مغربيان يعتديان على مواطنة لهما ويرديانها قتيلة في "سردينيا" الإيطالية

منارة / خالد ماهر
26.07.2018
11h14
شارك أضف تعليق (0)
عناصر من الشرطة الإيطالية
عناصر من الشرطة الإيطالية
فيما لفظت مهاجرة مغربية أنفاسها الأخيرة بمستشفى "يوحنا بولس الثاني" بمدينة "أولبيا" في جزيرة سردينيا الإيطالية، ثبت أنها قضت متأثرة باعتداء شنيع نفذه مغربيان آخران، كانا تحت تأثير الكوكايين.

وأوردت صحيفة Il Fatto Quotidiano، أن الضحية هي زينب باديد، 34 سنة، وقد توفيت صباح يوم الاثنين الماضي، بعد نقلها للمستشفى في غيبوبة، عقب بلاغ قدمه مهاجر مغربي حاول إيهام الشرطة أنها سقطت عرضيا في الحمام.

لكن المعاينة الطبية لجسد الضحية كشفت تعرضها لاعتداء عنيف، وإصابتها برضوض في الرأس وكدمات في أنحاء مختلفة من جسمها، مما دفع إلى التضييق على المهاجر المغربي الذي أبلغ عن الواقعة ليعترف أنه كان رفقتها وصديق له على علاقة بها في الشقة مسرح الجريمة، وأن الأخير هو من اعتدى عليها.

ووفق اعترافات المهاجر المدعو "سفيان الخضر" 36 سنة، فإن من اعتدى على الضحية، وهي مطلقة وأم لطفلين، هو صديقه "جلال حسيسو" 40 سنة، بعدما دخل معها في شجار وهو تحت تاثير مخدر الكوكايين، مؤكدا أنه حاول تخليص الضحية من صديقه ولم يتمكن من ذلك لكونه يفوقه قوة وكان في حالة هستيرية.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم