سبب فضيحة “المال مقابل الماستر”.. ترانسبرانسي تجمّد عضوية قيادي بالجمعية

منارة
24.08.2018
07h50
شارك أضف تعليق (0)
طلبة في إحدى مدرجات أحد الجامعات
طلبة في إحدى مدرجات أحد الجامعات
في تطور لقضية “المال مقابل الماستر“ التي تفجرت بعد تداول تسجيل صوتي لأحد السماسرة يتاجر في ماستر المنازعات العمومية بكلية الحقوق سيدي محمد بفاس، مقابل 4 ملايين سنتيم

 قرر المكتب التنفيذي لترانسبرانسي المغرب، تجميد عضوية  محمد الحارسي المستشار بالمكتب التنفيذي المسؤول عن الماستر إلى أن تظهر حقيقة الاتهامات بالفساد في الماستر الذي يشرف عنه بكلية الحقوق بجامعة فاس.

وأوضحت ترانسبرانسي، في بلاغها، أن تجميد عضوية  (الحارسي) يأتي في سياق “تحريره من المسؤولية في الجمعية والتفرغ للدفاع عن نفسه في هذه القضية المتعلقة بالفساد، إلى حين الانتهاء من التحقيق في هذه القضية وتحديد المسؤوليات وأيضا التأديبات الإدارية أو القضائية.

وكان قد فجر تسجيل صوتي فضيحة المتاجرة بالولوج إلى الماستر من خلال الكشف  عن مكالمة هاتفية جرت بين طالب عبر عن رغبته في ولوج ماستر “قانون المنازعات العمومية“ بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، وبين “وسيط لأحد الدكاترة“؛ حيث يشترط “السمسار“ مبلغا ماليا بقيمة 40 ألف درهم، بداعي أن “التخصص مطلوب في سوق الشغل“.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم