وشوم خديجة.. وشام تونسي يمد يده لتنقية جسد الضحية

منارة / خالد ماهر
27.08.2018
10h34
شارك أضف تعليق (0)
رسم وشم في باريس في 22 مارس 2013
رسم وشم في باريس في 22 مارس 2013
تقاطرت من خارج المغرب مبادرات تضامنية مع خديجة أوقرو، 17 عاما، الفتاة التي نكأ جناة جراح اغتصابها بوشوم رسموها على جسدها، ومن بين هذه المبادرات مبادرة فواز زهمول وهو وشام تونسي هب لمساعدة الضحية.

 وأعلن فواز زهمول، على حائطه في "فايسبوك" أن فريق "Tattoo shop" استطاع ربط الاتصال بوالد الطفلة الصغيرة، مشيرا إلى أن الضحية تعيش حالة نفسية صعبة وأنه يحاول إيجاد حل من أجل استقدامها إلى تونس لمعالجتها من الوشوم.

وقال فواز الذي يلقب نفسه بـ"واشم" إن والد الضحية سيقابل قاضيا، يوم الخميس المقبل، من أجل العثور على حل، كما أفاد بأنه سيظل على اتصال مع والد خديجة أوقرو من أجل إيجاد وسيلة لاستقدامها إلى تونس، معلنا أنه سيعمل على إخبار الجميع بكل طاريء إزاء هذه المبادرة.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم