استدعاء صحافيين مغاربة من قبل القضاء الفرنسي ..وزارة العدل الفرنسية تقر بوجود "خلل"

منارة
05.09.2018
08h15
شارك أضف تعليق (0)
مطرقة القاضي
مطرقة القاضي
ذكر موقع (أطلس أنفو) استنادا الى مصادر قضائية فرنسية، ان وزارة العدل الفرنسية أقرت بوجود "خلل" و " عدم احترام لاتفاقية التعاون القضائي" في قضية استدعاء صحافيين مغاربة

 اضافة الى السيد الحبيب المالكي بوصفه مديرا سابقا لصحيفة (ليبراسيون) من لدن القضاء الفرنسي، عقب شكاية من اجل "الاهانة" تقدم بها القبطان السابق مصطفى اديب.

وأضاف الموقع ان وزيرة العدل الفرنسية ، نيكول بيلوبي، ونظيرها المغربي، محمد اوجار، أجريا محادثات هاتفية ، بعد زوال امس الثلاثاء، مشيرا الى انه ، "بحسب معلوماتنا فان وزارة العدل الفرنسية أقرت بوجود "خلل" و "عدم احترام لاتفاقية التعاون الجنائي".

وأكدت المصادر نفسها انه في هذه القضية " لاحظنا ان المساطر والاتفاقيات بين البلدين لم تطبق ولم تحترم" بحسب الموقع الذي يوجد مقره بباريس.

واوضحت المصادر انه على مستوى الاجراءات "كان يتعين على قاضي التحقيق توجيه الاستدعاءات الى وزارة العدل الفرنسية، التي يتوجب عليها بدورها توجيهها الى نظيرتها المغربية ، ومن ثمة تتكفل هذه الاخيرة بإبلاغ المعنيين عبر النيابة العامة".

الا انه في هذه القضية، يذكر موقع (أطلس أنفو)، توصل الصحافيون الاربعة ، نرجس الرغاي، ونعيم كمال، وجمال براوي، وكمال لحلو، فضلا عن رئيس مجلس النواب ، الحبيب المالكي بصفته مديرا سابقا لصحيفة (ليبراسيون) باستدعاءاتهم عبر البريد العادي.

ونقل الموقع عن خبير قانوني فرنسي على اطلاع بمقتضيات التعاون القضائي بين الرباط وباريس قوله "الآن بعد ان تم الوقوف على هذا الوضع، يتعين معرفة كيفية مآل وتطور هذه القضية في العمق، ذلك انه من البديهي ان هناك خرق واضح للاتفاقية القضائية بين البلدين .

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم