رجل يهاجم حارس كنيسة في الإسكندرية بعد رفضه التفتيش

موقع دويتشه فيله
16.07.2017
11h17
شارك أضف تعليق (0)
الأنبا دميان: لا يمكن لأيّ حكومة أن تضع لكلّ قبطيّ عسكرياً يحميه | موقع دويتشه فيله
الأنبا دميان: لا يمكن لأيّ حكومة أن تضع لكلّ قبطيّ عسكرياً يحميه
فيما يبدو أنها كانت محاولة هجوم جديدة استهدفت إحدى الكنائس المصرية هاجم رجل حارس كنيسة بسكين وأصابه بجروح في رقبته بعد أن منعه الحارس من دخول كنيسة في محافظة الإسكندرية، وفق ما كشف مسؤول مصري.

هاجم مصري مسلم حارس كنيسة بسكين وأصابه بجروح في رقبته بعد أن منعه من دخول كنيسة في محافظة الإسكندرية السبت (15 يوليوز)، حسب ما أفاد مسؤول في الشرطة وكالة فرانس برس. وقاوم الحارس المهاجم وسيطر عليه وهرع آخرون للمساعدة في السيطرة على المسلح الشاب الذي يجرى استجوابه، حسب ما أفاد المسؤول. ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه قوله "لا نزال نحقق"، حين سُئل إذا ما كان المهاجم في حادث السبت متطرفا. ولم يقدم المسؤول أي معلومات عن المهاجم باستثناء ديانته.

وحسب ذات الوكالة تظهر كاميرات المراقبة رجلا يضع سماعات الأذن ويحمل حقيبة وهو يحاول دخول الكنيسة قبل ان يتم إرجاعه من قبل حارس طلب تفتيش حقيبته. وأخرج الرجل سكينا وطعن الحارس في رقبته، إلا أن الأخير قاوم الطعنة وسيطر على المهاجم بمساعدة حراس آخرين. ويأتي الحادث الذي وقع في كنيسة "القديسين مار مرقص الرسول والبابا بطرس" في سيدي بشر في الإسكندرية بعد يومين من تعليق الكنائس المصرية لأنشطتها مثل المؤتمرات والرحلات لأسباب أمنية.

ومنذ ديسمبر 2017، قُتل عشرات الأقباط في ثلاث هجمات انتحارية شنها تنظيم "الدولة الإسلامية" ضد كنائس قبطية في القاهرة والإسكندرية وطنطا في دلتا النيل وهجوم مسلح استهدف حافلة تقل أقباطا في المنيا في وسط مصر. كما هدد التنظيم المتطرف بشن مزيد من الهجمات. وفي 24 يونيو، أفادت الشرطة المصرية أنها أحبطت اعتداء بواسطة انتحاريين على كنيسة في الإسكندرية عبر اعتقال أفراد الخلية المتهمة بالتخطيط للهجوم. والجمعة، قتل رجل امرأتين ألمانيتين طعنا وجرح أربعة أخريات في هجوم على شاطئ منتجع سياحي في الغردقة على ساحل البحر الأحمر (قرابة 400 كم جنوب شرق القاهرة). وتم القبض على المهاجم الذي يخضع للتحقيق من قبل الشرطة المصرية.


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم