عريقات: انفراد "حماس" بالاتفاق مع إسرائيل "تدمير" للمشروع الوطني الفلسطيني

منارة
20.08.2018
09h24
شارك أضف تعليق (0)
عريقات: فلسطين ستنضم للجنائية الدولية في مارس | موقع دويتشه فيله
عريقات: فلسطين ستنضم للجنائية الدولية في مارس
وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، انفراد حركة (حماس) بالاتفاق مع إسرائيل ب "تدمير" للمشروع الوطني الفلسطيني.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، عن عريقات ، في حديث لبرنامج بتلفزيون فلسطين قوله "إذا قررت (حماس) عقد اتفاق منفرد مع إسرائيل، فهذا تدمير للمشروع الوطني الفلسطيني".

و أكد عريقات أن ذلك يعد "نقطة الارتكاز في المشروع الإسرائيلي لما يسمى ب(قانون القومية)، وهو التخلص من مليوني فلسطيني من قطاع غزة"، داعيا (حماس) إلى إدراك هذه المخاطر.

وشدد على أن التهدئة تعد "مطلبا وطنيا ونحن نريد حماية أهلنا في قطاع غزة أمام الجرائم المرتكبة من قبل الاحتلال"، محذرا من مساعي نتنياهو وترامب الاستمرار بفصل الضفة عن قطاع غزة، والقضاء على المشروع الوطني الفلسطيني.

وقال إن "(حماس) تتحمل المسؤولية التاريخية عن إجهاض المشروع الوطني الفلسطيني ومسؤولية كل مواطن في قطاع غزة ومتطلبات القطاع في حال أبرمت اتفاقا مع إسرائيل"، مشيرا إلى أن "القطاع جزء لا يتجزأ من الوطن، ولكن أمام مشروع نتنياهو وترامب فصل قطاع غزة عن الضفة لن نكون طرفا في هذا".

وتجري في القاهرة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية برعاية مصرية للاتفاق على موقف بشأن تهدئة مع إسرائيل، دون مشاركة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، والتي رفضت إبرام أي تهدئة مع إسرائيل بعيدا عن منظمة التحرير الفلسطينية.

وكان خليل الحية، نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، أعلن ، الجمعة الماضية، عن قرب التوصل لاتفاق تهدئة مع اسرائيل.

ويذكر بأن الفصائل وضمنها (حماس) توصلت الى تفاهمات للتهدئة مع اسرائيل بوساطة مصر بعد حرب 2014، تقضي بوقف اطلاق النار كليا وفتح المعابر والسماح باعادة اعمار قطاع غزة، وفق مسؤولين فلسطينيين.

ويشارك مسؤولون من الفصائل في هذه المحاثات التي ترعاها مصر وتهدف إلى التوصل لاتفاق تهدئة قد يكون لخمس سنوات مع اسرائيل مقابل تخفيف الحصار، وتهدف أيضا الى تحقيق المصالحة الفلسطينية، كما يقول مسؤولون في الفصائل.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم