ترامب يواجه أحد أسوأ أيامه في البيت الأبيض

موقع دويتشه فيله
23.08.2018
09h52
شارك أضف تعليق (0)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
شهد مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأمريكي بأن ترامب أصدر تعليمات له بارتكاب جريمة بترتيب مدفوعات قبل انتخابات الرئاسة عام 2016، فيما أدين مانافورت مدير حملة ترامب السابق ب8 مخالفات مالية.

تهدج صوت مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأمريكي عدة مرات وهو يقر بالذنب في ثماني تهم جنائية أمام محكمة اتحادية في مانهاتن ومن بينها التهرب الضريبي والاحتيال المصرفي وانتهاكات تتعلق بتمويل الحملة الانتخابية. ويواجه كوهين عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات ويمثل إقراره بالذنب تغيرا دراميا بعدما تفاخر في السابق بأنه يصحح لترامب وسيدافع عنه. ويقول معظم خبراء القانون إنه لا يمكن توجيه اتهامات لرئيس حالي بارتكاب جريمة، لكن الدستور يسمح للكونغرس بمساءلة وعزل رئيس لارتكابه "جرائم ومخالفات خطيرة".

ويهيل اتهام كوهين الضغوط السياسية على ترامب قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني إذ يحاول الديمقراطيون استعادة سيطرتهم على مجلسي النواب والشيوخ. وقال كوهين للقاضي وليام بولي إنه رتب مدفوعات لامرأتين بهدف شراء صمتهما "بغرض التأثير في الانتخابات بالأساس" وذلك "بالتنسيق مع مرشح لمنصب اتحادي وبتوجيه منه". وحصلت ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز على 130 ألف دولار كما تلقت عارضة مجلة بلايبوي السابقة كارين مكدوجال مبلغ 150 ألف دولار. ولم يذكر كوهين ترامب بالاسم أمام المحكمة لكن محاميه لاني ديفيس قال فيما بعد إن موكله كان يشير إلى الرئيس الأمريكي. وأضاف ديفيس في بيان "أقر (كوهين) اليوم مع حلف اليمين بأن دونالد ترامب أصدر تعليمات له بارتكاب جريمة بدفع المال لامرأتين بغرض التأثير في انتخابات بالأساس".

وتابع "إذا كانت هذه المدفوعات جريمة بالنسبة لمايكل كوهين فلماذا لا تكون كذلك بالنسبة لدونالد ترامب؟" ونفى ترامب إقامة علاقات جنسية مع المرأتين. وقال محاميه رودي جولياني إن الغرض من المدفوعات هو رفع الحرج عن ترامب وأسرته ولم تكن لها علاقة بالحملة الانتخابية. ولم يتطرق ترامب لكوهين خلال حشد انتخابي بعد ذلك بساعات في ولاية وست فرجينيا. وانتقد جولياني كوهين ووصفه بأنه "جرذ مخادع صغير" مضيفا أن محامي ترامب السابق له تاريخ في الكذب. وقال جولياني "أرى أن ساحة الرئيس بريئة تماما. انتهى موضوع كوهين". وينص القانون الأمريكي على ضرورة الكشف عن المساهمات المقدمة للحملات الانتخابية. ويرى خبراء أنه يمكن اعتبار دفع أموال لإسكات مزاعم إقامة علاقة جنسية خلال الفترة السابقة للانتخابات مساهمة في الحملات الانتخابية التي ينبغي ألا تتجاوز 2700 دولار للشخص الواحد في انتخابات واحدة.

وقال روس جاربر وهو محام دافع عن أربعة حكام جمهوريين في قضايا مساءلة إن تصريحات كوهين "تزيد كثيرا من احتمال أن يبدأ الديمقراطيون تحقيقات مساءلة إذا سيطروا على مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي". إدانة مانافورت بثماني مخالفات مالية في سياق متصل، أُدين بول مانافورت المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية يوم الثلاثاء في ثماني تهم بالاحتيال الضريبي والمصرفي والتقاعس عن الإفصاح عن حسابات مصرفية خارجية، وذلك بعدما قالت هيئة محلفين إنها غير قادرة على التوصل إلى إجماع بشأن عشر تهم أخرى. وبعد نحو أربعة أيام من المشاورات، أدانت هيئة المحلفين مانافورت بتهمتين من بين تسع تهم بالاحتيال المصرفي، كما أدانته بالتهم الخمس المتعلقة بالاحتيال الضريبي وبتهمة واحدة من بين أربعة بالتقاعس عن الكشف عن حسابات مصرفية. وأعلن القاضي تي.إس إليس بطلان الإجراءات القانونية بخصوص التهم العشر الأخرى بعدما أبلغته هيئة المحلفين بأنها غير قادرة على التوصل إلى حكم بشأن تلك التهم.

ومحاكمة مانافورت هي أول محاكمة تنبثق عن التحقيق الذي يقوده المحقق الخاص روبرت مولر في دور روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016. والتهم الموجهة لمانافورت تسبق في الغالب عمله ضمن حملة ترامب. واتهم الادعاء مانافورت (69 عاما) بإخفاء 16 مليون دولار كسبها من عمله كمستشار سياسي لسياسيين موالين لروسيا في أوكرانيا عن سلطات الضرائب الأمريكية وبالكذب على البنوك للحصول على قروض بعشرين مليون دولار. ولدى وصوله إلى حشد في ولاية وست فرجينيا حاول ترامب النأي بنفسه عن إدانة مانافورت قائلا إنها لا تتعلق به. وأضاف "بول مانافورت رجل جيد... الأمر لا يتعلق بي لكنني مازلت أشعر بأن ما حدث شيء مؤسف. "لا علاقة لهذا بالتواطؤ الروسي... هذه ملاحقة ساحرات وعار". وكتبت الأحكام نهاية السقوط المدوي لمانافورت الذي كان مستشارا سياسيا بارزا في أوساط الجمهوريين السياسية على مدى عقود.


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم