خبراء ألمان يحذرون من هجمات إلكترونية تغرق أوروبا في الظلام

موقع دويتشه فيله
25.08.2018
09h51
شارك أضف تعليق (0)
هاكرز أو قراصنة المعلوميات | أرشيف
هاكرز أو قراصنة المعلوميات
بعد هجمات الهاكر على شبكة الكهرباء الأوكرانية قبل سنتين، حذر "المركز الوطني للوقاية من الهجمات الإلكترونية" من هجمات مماثلة قد تضرب ألمانيا وتؤدي إلى إغراق أوروبا في ظلام دامس.

كشف تقرير لمجلة "دير شبيغل" الألمانية أن خبراء الهجمات الإلكترونية لدى الحكومة الألمانية لا يستبعدون أن تؤدي هجمات إلكترونية على بعض الشركات المزودة للطاقة في ألمانيا إلى إغراق عموم القارة العجوز في ظلام دامس، حسب ما أفاد "المركز الوطني للوقاية من الهجمات الإلكترونية" التابعة للحكومة الاتحادية. ويستند الخوف من مثل هذا السيناريو المرعب على حقيقة أن شبكات الطاقة الكهربائيةفي أوروبا مرتبطة بعضها بعض وقد يؤدي الهجوم على أحدها إلى تساقط الأخريات وفق نظرية أحجار الدومينو، وفقاً للتقرير.

وقد استند تقرير "المركز الوطني للوقاية من الهجمات الإلكترونية" على معلومات عن أنشطة استخباراتية تستهدف البنية التحتية المهمة والحساسة في ألمانيا: الكهرباء والماء والصرف وشبكات تزويد المنازل والمنشآت بالغاز، وفق لما نقلته المجلة الألمانية. وقد تناول التقرير، الذي شارك فيه خبراء من مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي والمخابرات الداخلية ونظيرتها الخارجية والمكتب الاتحادي لأمن المعلومات وجهات أخرى، بالتحليل هجمتين إلكترونيتين في غرب أوكرانيا تعودان للعامين 2015 و2016. آنذاك عاش مئات آلاف الأوكرانيين من دون كهرباء لساعات.

وقد توجهت أصابع الاتهام للمخابرات الروسية فيما اعتبر في وقتها استعراضاً للقوة من قبل موسكو. وحسب شبيغل فإن أكثر ما أثار قلق الخبراء، الذين أعدوا التقرير قوة أحد برامج التهكير التي استخدمت في الهجوم على شبكة الكهرباء في غرب أوكرانيا؛ إذ أنه يعادل بقوته فيروس Stuxnet "ستاكسنيت" الذي يعتقد أن الولايات المتحدة وإسرائيل طورته للتجسس على البرنامج النووي الإيراني. يشار أن هذا الفيروس هو سلاح الهجوم الإلكتروني الأقوى من بين الأسلحة المشابهه المعروفة حتى الآن.


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم