الليبيون يهاجرون نحو "تويتر" بعد حجب فيسبوك في مدنٍ عدة

موقع دويتشه فيله
05.09.2018
07h42
شارك أضف تعليق (0)
تويتر يوقف 235 ألف حساب
تويتر يوقف 235 ألف حساب
تناقل مواطنون في ليبيا خبر حجب موقع فيسبوك في مدينة طرابلس وما حولها، وذلك بعد اشتداد حدة المعارك منذ أسبوع بين الميليشيات المتقاتلة، فيما كان الناس بين مؤيدٍ ومعارض لهذه الخطوة.

بات مشهد الصراع في ليبيا مألوفًا منذ عام 2011، لدرجة غيابه عن ساحة الأخبار منذ فترة، لكن آخر حلقة من الاشتباكات التي بدأت تدور منذ نحو أسبوع بين مسلحين من كتيبة ثوار طرابلس والكتيبة 301 وكتيبة دبابات أبو سليم وجميعها (تخضع تبعيتها) لحكومة الوفاق الوطني، من جهة، وبين اللواء السابع مشاة في ترهونة، من جهة أخرى، هذه الاشتباكات أعادت ليبيا إلى الواجهة. هذه الاشتباكات المستعرة انعكست على سكان ليبيا وخاصة سكان العاصمة طرابلس، حيث انتشرت الأخبار عن أماكن الاشتباكات وحدتها، وبعضها لم يكن دقيقًا او ربما ساهم في كشف أماكن تمركز بعض الميليشيات للطرف الآخر، وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تناقلها، خاصة عبر موقع فيسبوك الذي يعتبر المنصة الأهم بالنسبة لليبيين. الليبيون وسكان العاصمة وما حولها منهم، تناقلوا خبرًا حول حجب موقع فيسبوك في تلك المناطق ظهر يوم الاثنين 3 سبتمبر 2018.

أسباب الحجب!
يلعب فيسبوك دور منصة الأخبار الرئيسية في ليبيا، إذ تنشر عليه البيانات الصادرة عن المسؤولين والوزراء والجماعات المسلحة ذات النفوذ الفعلي في البلاد، فيما يتهمه البعض بأن الناس تستخدمه لنشر أخبار كاذبة أو محرضة تساهم في زيادة إشعال نار التوتر، وكتب أحد المغردين على تويتر: "آخر الأخبار تفيد بأنه تم إغلاق الفيسبوك لأنه يساهم بخلق الفتنة". بينما رأى البعض الآخر ان هناك من يريد إخفاء تفاصيل المعارك الدائرة عن الناس، لذلك تم حجبه، كي لا تصل حقيقة ما يجري، فكتب أحد الليبيين على تويتر: "حجب موقع فيسبوك فى ليبيا للتعتيم على حجم الدمار والقتل فى مدينة طرابلس".

موسم الهجرة إلى تويتر
الليبيون بدؤوا استخدام وسم/ هاشتاغ "#حجب_فيسبوك_في_ليبيا"، ووصل حجم التداول لهذا الوسم حوالي نصف مليون. وبعد أن واجهوا صعوبة في الدخول إلى فيس بوك بدؤوا ينشطون على موقع تيوتر، ما أثار سخرية الليبيين الآخرين وتداولوا تغريدات طريفة حول بدء استخدام المنصة الجديدة، فتم تداول تغريدة بين العديد من الليبيين: "بعد حجب موقع فيسبوك في ليبيا بدأت الهجرة الجماعية إلى تويتر". وكتب آخر ساخرًا من حالة بدء استخدام الناس لتويتر: "سألتني خالتي بعد أن تم إغلاق الفيسبوك.. هل تعرفين استخدام تويتر؟ أجبت: وما هو تويتر؟" وغرد آخر "حجبوا فيسبوك، ترقبو الجبهة اللي بتنفتح في التويتر، أغلقوا حدود التويتر و ابنوا سواتر".
"بعض نازحي الفيسبوك على مشارف تويتر".

حجب أم مشكلة عالمية!
لم يصدر رد واضح من أي مسؤول عن سبب حجب الموقع، وقال سكان إن مواقع الإنترنت الأخرى يمكن تصفحها، بينما أصدرت الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات بياناً قالت فيه إن "انعدام الأمن أسفر عن انقطاعات للكهرباء وإن مهندسي الصيانة لا يستطيعون الوصول إلى بعض المحطات التي توقفت عن العمل نتيجة لانقطاع الكهرباء"، لكن لم يشر البيان إلى مشكلة فيسبوك بينما نشرت بعض الصفحات التابعة لبعض الميليشيات ومنها صفحة "المراقب الليبي" أن "مجموعة مسلحة تُرغم شركة الاتصالات على حجب موقع فيسبوك عن المستخدمين في ليبيا". حيث تتحكم مؤسسات تابعة للدولة في استخدام الإنترنت كما تراقبه جهات أمنية تسيطر عليها في الواقع جماعات مسلحة تعمل مع الحكومة الضعيفة في طرابلس والتي تدعمها الأمم المتحدة.

هذا الحجب تزامن مع مشكلة تقنية واجهها موقع فيسبوك، حيث كانت شركة فيسبوك قد قالت إن "مشكلة فنية منعت بعض المستخدمين من الوصول إلى شبكة التواصل الاجتماعى أو وضع رسائل عليها ومنعتهم أيضا من الوصول إلى تطبيقى واتسآب وإنستغرام للرسائل وإنها تمكنت من إصلاح معظم المشكلة"، ما جعل البعض يعتقد أنه لا حجب حقيق حدث في ليبيا بل تأثر الناس بالمشكلة العالمية. وهذا ما أكده مدير مكتب الإعلام بشركة ليبيا للاتصالات والتقنية مراد بلال حيث نفى حجب موقع فيسبوك في ليبيا، موضحًا أن هناك خللاً في المتصفح تجري متابعته مع مزود الوصلات الدولية. " موضوع حجب الفيس بوك في ليبيا لا أساس له من الصحة إنما عطل صار للفيس بوك والانستغرام علي مستوى العالم..". بينما يؤكد بعض الليبيين استمرار عدم القدرة على استخدام موقع فيسبوك، حتى بعد إصلاح الخلل العالمي.

بين مؤيد ومعارض
هذا الإجراء أثار حفيظة العديد من الليبيين حيث اعتبره البعض محاولة لمنع الناس من الوصول إلى الحقيقة، وكتب أحدهم على تويتر: " تقدر تحجب الفيسبوك، بس متقدرش تحجب الحقيقه المرة". بينما اعتبر كثيرون ان هذا الحجب سيساهم في تخفيف حدة الإشاعات "لو تأكد حجب الفيسبوك في ليبيا ....اعتقد انه قرار صحيح للكثير من المرضى" "من أجمل الأخبار الي سمعتها اليوم هو حجب الفيسبوك فى ليبيا، لأنه يعتبر الدرجة الأولى فى المجتمع الليبي لترويج الإشاعات والطعن وتشويه الناس". "سقوط قديفه قرب الحدود الشمالية والجنوبية للفيسبوك مما أدت لقتل العديد من الصفحات الكاذبه وجرح البعض" يأتي كل هذا بينما تستمر المعارك الأعنف في العاصمة منذ سقوط نظام القذافي عام 2011، وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، قد حذرت من تزايد المجموعات المسلحة والأعمال العدائية والخطاب العدائي الذي ينذر بخطر حدوث مواجهة عسكرية واسعة النطاق في العاصمة طرابلس.


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم