جامعة أم الألعاب تسلط الضوء على ملتقى محمد السادس في نسخته العاشرة

منارة / أنس المرابطي
19.05.2017
19h55
شارك أضف تعليق (0)
جامعة أم الألعاب تسلط الضوء على ملتقى محمد السادس في نسخته العاشرة | محسن الادريسي
جامعة أم الألعاب تسلط الضوء على ملتقى محمد السادس في نسخته العاشرة
تحدث محمد غزلان الكاتب العام بالنيابة عن عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، في ندوة صحفية

 التي انعقدت عشية يومه الخميس بالرباط، عن أهم المحاور المخصصة بتنظيم الدورة العاشرة للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى المقرر إجراؤها يوم 16 يوليوز المقبل بمركب مولاي عبد الله بالرباط.

مشيرا إلى أن اقتحام ملتقى محمد السادس لألعاب القوى العصبة الماسية، يعد ترسيخا لإشعاع وتألق العرس الرياضي الوطني على المستوى العالمي بعد الألعاب الأولمبية وبطولة العالم، وأن تحقيق هكذا إنجاز راجع بالأساس، إلى العناية الملكية التي تحيط الملتقى بدعم متواصل.

وبعث عزلان بكلمة شكر لكل الفعاليات التي ساهمت من قريب أو بعيد، في تأمين استمرار الملتقى، من جامعة أم الألعاب ووزارة الشباب والرياضة، مرورا باللجنة الأولمبية والسلطات الجهوية والمحلية، ووصولا إلى المحتضنين والمستشهرين، دون إغفال وسائل الإعلام الوطنية، الذي على حد تعبيره ساهمت في إعطاء صورة جميلة وحقيقية عن الملتقيات وشجعت الجمهور على الإقبال عليها بكثافة، في الوقت الذي أصبحت بعض الملتقيات تفتقر إلى مثل هذا الجمهور الحضاري.

ومن جهته، كشف البلجيكي ويلفريد ميرث، منسق الملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى وعضو مجلس العصبة الماسية، عن مجموعة من الجوانب التي تهم الشق التنظيمي للملتقى الدولي، موضحا، أنه على عكس النسخ الماضية من العرس الرياضي الدولي، تم تأجيل موعد الملتقى حتى شهر يوليوز بدلا من شهر ماي يونيو وذلك لعدة أسباب، لخصها ميرث، في عاملي الطقس والحرارة، اللذين أثرا بشكل سلبي على النسخة الماضية من الملتقى.

وأضاف البلجيكي ميرث، أن اللجنة المنظمة، استفادت من النسخة الماضية، لتوفير كل الظروف الملائمة أمام العدائين المشاركين، والدفع نحو تحطيم الأرقام، على اعتبار، أن ملتقى محمد السادس تمت برمجته كالمحطة ما قبل الأخيرة من موعد بطولة العالم، التي تحتضنها لندن شهر غشت المقبل.

وأضاف ميرث، أن حجم ملتقى محمد السادس لا يختلف عن محطات أوسلو وشانغاي من حيث حجم وقيمة الأبطال المشاركين، وأن رئيس الاتحاد الدولي، انبهر بالصورة الإيجابية التي ظهر بها الملتقى في أول نسخة له على مستوى العصبة الماسية، كما اشار إلى أن النسخة العاشرة من الملقتى ستشهد مجموعة من التعديلات على مستوى السباقات، وذلك من أجل احتساب نقاط المؤهلين إلى المحطة الأخيرة من السباقات.

و سيتضمن الملتقى 17 مسابقة تابعة لملتقيات العصبة الماسية (10 في فئة الرجال و7 في فئة السيدات)، وستعرف الدورة العاشرة للملتقى الدولي محمد السادس، مشاركة مجموعة عدائين المغاربة من بينهم عبد العاطي إكيدر، الحاصل على برونزية 1500م في أولمبياد لندن 2012 والميدالية البرنزية ببطولة العالم لالعاب القوى بالعاصمة الصينية بكين و الذي سيشارك في 3000 متر، فيما لم يحدد بعد سفيان البقالي أي سباق سيخوضه  بين 800 و1500، فضلا عن عدائين واعدين في سباقات أخرى، وسيكون المغرب ممثلا في هذه التظاهرة كذلك بالعداءات مليكة العقاوي ورباب العرافي وأخريات.

 

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم