لحسن الداودي يقدم استقالته وغضب بالأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية

منارة
07.06.2018
00h23
شارك أضف تعليق (0)
لحسن الداودي،الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة
 لحسن الداودي،الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة
كشف مصادر من داخل حزب العدالة والتنمية أن لحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة، اتخذ قراراً حاسماً بعد موجة الاستنكار التي خلفتها مشاركته في الوقفة الاحتجاجية تضامناً مع عمال "سنطرال".

حيث أكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن مشاركة الأخ لحسن الداودي في وقفة احتجاجية أمام البرلمان أمس الثلاثاء ليلا، "تقدير مجانب للصواب وتصرف غير مناسب".

جاء ذلك، في بلاغ صدر عن اجتماعها الاستثنائي المنعقد اليوم الأربعاء، برئاسة الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، والذي خُصص لمدارسة تداعيات مشاركة الدكتور لحسن الداودي في وقفة احتجاجية أمام البرلمان أمس الثلاثاء ليلا.

وأعربت الأمانة العامة للحزب، عن "تقديرها لتحمل الأخ لحسن الداودي المسؤولية بطلب الإعفاء من مهمته الوزارية"، مشددة في الوقت ذاته، على "رفضها لبعض التصريحات والتدوينات غير المنضبطة لقواعد وأخلاقيات حرية التعبير الصادرة عن بعض مناضلي الحزب والمسيئة للأخ لحسن الداودي".

وشهدت الوقفة الاحتجاجية التي نظمها عمال شركة "سنطرال دانون" التي تشملها "المقاطعة"، ليل أمس أمام البرلمان، التحاق وزير الحكامة والشؤون العامة، لحسن الداودي، رافعا بدوره وسط جموع المحتجين شعارات ضد حملة المقاطعة، من قبيل "هذا عيب هذا عار..الاقتصاد في خطر"، و"هذا عيب هذا عار..المقاولة في خطر"، "لا تقاطع لا تقاطع .. العامل هو الضائع"، "المقاطعة ضراتنا..حنا ولاد الشعب".

وكان رئيس الحكومة قد اتصل بالداودي مباشرة بعد مشاركته في الوقفة، لينبهه رسمياً إلى أن الفعل "غير لائق تماماً".
 

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم