مراقبة تطابق النقط يجسد روح الثقة بين التلاميذ وزارة التربية الوطنية

منارة
12.06.2018
21h33
شارك أضف تعليق (0)
تلاميذ يجتازون الاختبارات
تلاميذ يجتازون الاختبارات
أكد محمد أضرضور، اليوم الثلاثاء، أن مراقبة تطابق النقط الممسوكة على المسطحة المعلوماتية المخصصة لمنظومة التصحيح مع أوراق التصحيح الأصلية يجسد روح الثقة بين التلاميذ ووزارة التربية الوطنية.

وأبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، أن هذه المراقبة، التي تتم بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، تتيح وضح حد للشكوك التي يبديها التلاميذ وآباؤهم أو أولياء أمورهم على حد سواء والمتعلقة بنقط الامتحانات، مشددا على ضرورة اتساق النقاط التي جرى مسكها على المسطحة المعلوماتية للوزارة، مع الأخرى المقيدة في أوراق امتحان التلاميذ، بمجرد انتهاء عملية التصحيح والإدخال التلقائي للنقاط من طرف الأساتذة المصححين، ومضيفا أن الهدف يتجلى في التأكد من كون النقط منصفة ومستحقة وتثمن جهود التلاميذ.

كما شدد السيد أضرضور على أن المسؤولين عن هذه العملية "لايحق لهم الخطأ"، مشيرا إلى أنه في حالة الخطأ يتم التصحيح الفوري، وأن الأوراق المعنية يجري تقديمها، خلال المداولات، إلى الأساتذة المصححين لإخبارهم بالخطأ المسجل.

من جانبها، أكدت الموظفة بالمديرية الإقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسلا، رحمة ريس، أن مختلف أكاديميات المملكة تعبئ سنويا أطرها من أساتذة وأطر إدارية للتأكد من كون النقط الممسوكة في النظام المعلوماتي مطابقة للنقط الضمنة في الأوراق الأصلية.

وأبرزت السيدة ريس أن عملية مراقبة النقط، التي تسبق المداولات، مهمة في مسلسل امتحانات الباكالوريا، مسجلة أن المراقبة تمكن من ضمان تكافؤ الفرص بين التلاميذ وتلافي الخطأ في تضمين النقطة النهائية.

من جانبه، أكد الأستاذ عبد الله الطيبي، أن الأخطاء "نادرة" على مستوى مسك النقط، منوها بالجهود الضخمة التي يبذلها الأساتذة المصححون وكذا كل المتدخلين، لضمان حسن سير هذا الاستحقاق الوطني.

يذكر أن عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز الدورة العادية لامتحانات الباكلوريا (دورة يونيو 2018) يبلغ حوالي 440 ألف مترشحة ومترشح بزيادة بنسبة 9,68 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

وحسب الوزارة الوصية، يبلغ عدد المترشحين الأحرار 100 ألف و534 مترشحة ومترشح، وهو ما يمثل 23 في المائة من مجموع المترشحين، فيما بلغت نسبة المترشيحين من التعليم العمومي 70 في المائة مقابل 7 في المائة من التعليم الخصوصي.

وتعرف امتحانات الباكلوريا هذه السنة تعميم الاجراءات الخاصة بتكييف الاختبارات لتشمل، بالاضافة الى المكفوفين الذين كانوا مشمولين بهذا الإجراء، المترشحات والمترشحين من ذوي إعاقة ذهنية، بما فيها اضطرابات وصعوبة التعلم وحالات التوحد والصم.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم