مركز أمريكي لاتيني يدين مناورات البوليساريو ويكشف ضلوع الجزائر فيها

منارة
05.09.2018
08h28
شارك أضف تعليق (0)
عناصر من جبهة "البوليساريو" | أرشيف
عناصر من جبهة "البوليساريو"
أدان المركز الأمريكي اللاتيني للدراسات من أجل الديمقراطية مناورات جبهة البوليساريو الرامية إلى تغيير الوضع القائم في المنطقة العازلة، مشيرا إلى دور الجزائر المكشوف في هذه المناورات.

وأوضح المركز في بيان نشر بالموقع الأخباري المكسيكي "سييمبري.م إكس"، أن "البوليساريو وداعمتها الجزائر تسعيان، من خلال هذه المناورات، إلى تغيير الوضع الراهن في المنطقة العازلة"، وهو ما يشكل انتهاكا صارخا لاتفاق وقف إطلاق النار لسنة 1991 ولقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بقضية الصحراء المغربية.

واعتبرت مديرة المركز، جاكلين هيرنانديز، أن هذه الانتهاكات الصارخة لوقف إطلاق النار ولقرارات الأمم المتحدة من طرف الانفصاليين "خطيرة للغاية وتتعين إدانتها من طرف المجتمع الدولي باعتبارها مسا بالوحدة الترابية للمغرب وبجهوده من أجل التوصل إلى حل "سياسي سلمي لهذا النزاع".

وأوضحت الباحثة الأمريكية اللاتينية أن هذه المناورات العدائية تجاه المغرب تأتي كرد فعل على الدينامية الجديدة للدبلوماسية المغربية في إفريقيا و أمريكا اللاتينية، مبرزة موقف المملكة الواضح والحازم بالتصدي لأي محاولة تقدم عليها البوليساريو لتغيير الوضع القائم في المنطقة العازلة.

ويرى المركز الأمريكي اللاتيني للدراسات من أجل الديمقراطية، الذي شارك في النقاشات التي شهدتها اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك وكذا بمجلس حقوق الإنسان في جنيف، أن الجهود التي ما فتئ المغرب يبذلها للنهوض بحقوق الإنسان ومقترحه للحكم الذاتي جديرة بـ"الدعم والتثمين".

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم