بشرى بايبانو: تسلق القمم السبع هو حلم كل متسلق

منارة / فتيحة رشدي
10.01.2019
13h50
شارك أضف تعليق (0)
البطلة المغربية بشرى بايبانو
البطلة المغربية بشرى بايبانو
بالنسبة للمتسلقة المغربية بشرى بايبانو، فإنه لم يكن سهلا تحقيق تحدي القمم السبع، فكل قمة تسلقتها إلا وكانت رحلتها محفوفة بالمخاطر والصعاب.

قالت البطلة المغربية التي تعتبر أول شخص من المغرب يتمكن من تحقيق هذا التحدي، بأنها رأت بأم عينيها كيف أن مغامرين انتهى بهم المطاف إما بالموت تحت ضغط العواصف الثلجية، أو بفقدان أحد الأعضاء التي تتجمد فيها الدماء بسبب قوة البرودة وحالات الطقس المتغيرة والخطيرة.

بشرى التي أصرت على استكمال رحلة المغامرة رغم خطورتها، أكدت خلال ندوة صحافية أقيمت اليوم بالدار البيضاء، للحديث عن تجربتها وتحقيق حلمها، أكدت بأنها عاشقة للمغامرة والتحدي، رغم صعوبة الظروف المناخية، وحالات الطقس المتغيرة، مؤكدة، بأن طريق النجاح، دائما ما يكون محفوفا بالصعاب.

خلال الندوة، التي عرفت حضورا مكثفا لوسائل الإعلام الوطنية، أكدت بشرى بأنها سعيدة جدا بتحقيقها هذا التحدي، وبرفع العلم المغربي فوق كل القمم التي وصلت إليها.

بشرى التي استرسلت في سرد تفاصيل كل رحلة قامت بها، منذ أن قررت خوض غمار المغامرة، منذ ما يزيد عن الثمان سنوات، أكدت بأنها ما كانت لتصل إلى ما وصلت إليه دون مساندة ودعم من عائلتها وأصدقائها وأيضا من الممولين الذين ساعدوها ماديا على تحقيق هدفها وحلمها.

ولم تخف بشرى سعادتها وبهجتها، كونها أول شخص مغربي ينحج في تحقيق هذا التحدي الذي يحققه إلا 400 شخص على الصعيد العالمي.

أما عن طموحاتها المستقبلية، فأوضحت بشرى، بأنها بصدد تكوين فريق من الفتيات، ومساعدتهن على تحقيق حلمهن في صعود قمة "توبقال" ثم باقي القمم العالمية.

أما عن التحديات المستقبلية، فأوضحت بشرى، بأنها حاليا لا تفكر سوى في تكوين الفتيات، وربما مستقبلا ستخوض تحديات أخرى.

وللإشارة، فقد تمكنت المتسلقة المغربية، بشرى بايبانو من الوصول في 16 دجنبر 2018 إلى أعلى قمة في القطب الجنوبي، قمة فانسون 4892 م، وبالتالي تصبح بشرى أول شخص في المغرب يحقق تحدي قمم العالم السبع، والذي يتمثل في تسلق أعلى قمة في القارات السبع.

وفي هذا الصدد تقول بشرى: "إن تنفيذ مشروع القمم السبع هو هدف أي متسلق جبال، وأنا فخورة على نحو مضاعف، أولا لأنني تمكنت من تسلق أعلى قمة في القارت السبع، وثانيا لأنني أول متسلق مغربي تمكن من تحقيق ذلك".

وبفضل البطلة المغربية، رفرف العلم المغربي في أعلى قمم القارات السبع، لتنضاف إلى قائمة القمم السبع التي تضم أقل من 400 شخص في نسخة ماسنر.

وخلال مرحلة تحدي قمة جبل فانسون، المرحلة الأخيرة من تحدي القمم السبع، غادرت بشرى يوم 2 دجنبر في بونتا أريناس، المدينة الواقعة في أقصى الجنوب في تشيلي، ومن هناك استقلت طائرة صغيرة إلى المخيم الرئيسي على علو 2100 م، في هذه المغامرة الاستثنائية، كانت بشرى في مجموعة مكونة من أربع نساء من أربع دول، المغرب، الهند، كندا، والنرويج.

وقد استغرقت الرحلة ثلاث أسابيع في ظروف مناخية قاسية مع رياح عاتية وبرد شديد.

كان الوصول الى كل من القمم السبعة تحديا لبشرى: كليمنارو في إفريقيا، سنة 2011، إلبروس في أوروبا 2012، وأككونكاجوا في أمريكا الجنوبية 2014، جبل ماكيلني في أمريكا الشمالية 2014، كاستنز في أقنوسيا 2015، ايفريست في آسيا 2017 وأخيرا فانسون في أنتاركتيكا 2018.

وفي هذا الصدد تقول بشرى: "سعدت بالعودة الى بلدي بعد رفع علم المغرب في فانسون، أشجع متسلقي الجبال الهواة على مواجهة تحدي القمم السبع، صحيح أن التسلق تحدي رياضي خطير، إلا أنها تبقى مغامرة استثنائية.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم