ستار سعد لـ"منارة": الفن يساعد في التخفيف من آلام ومعاناة الشعوب

منارة / حاورته: فتيحة رشدي
30.05.2015
12h54
شارك أضف تعليق (1)
الفنان العراقي سعد ستار بمنصة النهضة
الفنان العراقي سعد ستار بمنصة النهضة
بالنسبة للنجم العراقي ستار سعد، صاحب لقب برنامج "أحلى صوت" "ذو فويس"، في نسخته الثانية، فإن الفن باستطاعته التخفيف من آلام ومعاناة الشعوب التي تعيش تحت وطأة الظلم والقهر والتشريد.

ستار، عبر لنا عن سعادته البالغة في مشاركته بمهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته الرابعة عشر، مؤكدا، بأنه شعر بمسؤولية كبيرة، اتجاه الناس التي منحته أصواتها، فكان جديرا به تقديم أشياء ترضي الناس وتثبت لهم أنهم لم يصوتوا للشخص الخطأ.



ستار قال أيضا خلال هذا اللقاء الذي أجرته معه "منارة"، على هامش مهرجان موازين، حيث كان يستعد لملاقاة جمهوره بمنصة النهضة بالرباط، قال بأنه أعدّ مفاجأة للجمهور، والتي كانت عبارة عن موال يتغنى فيه بالفتاة العربية.

النجم العراقي، الذي أكد بأنه يدين بالفضل الكبير لقيصر الغناء العربي الفنان كاظم الساهر، لم يتردد بأن يطلق العنان لصوته ليشنف مسامعنا ببعض الأغاني التي قدمها بالحفلة، خصوصا أغنية "واك دلالي" المأخوذة من التراث التونسي.

خلال هذا اللقاء الذي كان سريعا بالفنان، عبر لنا عن مسؤولياته التي صارت كبيرة بعد فوزه باللقب، إذ يتحرى دائما أن يقدم الأفضل ويبحث عن الأفضل حتى لا يخيب ظن من أحبوه ووثقوا فيه ومنحوه أصواتهم. وليثبت لهم أنه يستحق أن يكون على الساحة الفنية.



أما عن مواقع التواصل الاجتماعي، أخبرنا ستار سعد بأنه يتواصل باستمرار مع معجبيه عبر مواقع "تويتر"، فايسبوك"، "يوتوب"، و"أنستغرام"، لأن هذه المواقع، تجعله على صلة دائما بـ"الفانز"، فيتواصل معهم ويخبرهم جديده ويستمع لآرائهم ولأفكارهم. مؤكدا، بأن هذه المواقع أصبحت تلعب اليوم دورا كبيرا في نجاح الفنان واستمراره على الساحة الفنية.



تحدث ستار أيضا عن طموحه في الفن، وهو أن يصبح مطربا كبيرا يقدم كل ما هو أفضل وما هو أكثر تميزا، مثله الأعلى في ذلك الفنان العراقي كاظم الساهر...

خلال الحوار التالي مع الفنان الذي لم تفارق الابتسامة محياه طيلة لقائنا معه، حاولنا سبر بعض من أغوار فنان حط رحاله حديثا بالساحة الفنية ويتوق ليجد له مكانا في قلوب الجماهير والنجاح ثم الاستمرار في النجاح والأهم من هذا كله هو الحفاظ على هذا النجاح...



شعورك وأنت تقف أمام جمهورك في المغرب وعلى منصة مهرجان من أكبر المهرجانات العالمية؟

طبعا سعيد جدا بتواجدي بالمغرب، وبالوقوف أمام جمهور أكن له كل الحب والاحترام، وقبل كل هذا فأنا أدين بالفضل الكبير لبرنامج "ذو فويس"، الذي أتاح لي هذه الفرصة، والذي ساعدني في تحقيق حلم حياتي والوقوف على خشبة مهرجان عريق وكبير مثل موازين.

ألم يزعجك أن الفنانة العالمية جينيفر لوبيز أحيت حفلا في نفس الليلة ألم يكن هناك تخوف من أن تستقطب كل الجماهير؟

لا أبدا، فمن خلال مشاركتي ببرنامج "ذوفويس"، أدركت أنني لو لم أكن في المستوى المطلوب لما صوتت لي كل هذه الجماهير ومنحتني لقب البرنامج، خصوصا وأنه تم اختياري من بين ألوف المشاركين، لذلك فكنت متأكدا أنا وزملائي الفنان خالد حجار، والفنان غازي الأمير، بأننا سنلهب منصة حي النهضة، ونقدم كوكتيلا متنوعا بين ما هو سوري، عراقي ولبناني وايضا تراثي. وأتمنى أن نكون قد أدينا المهمة بنجاح واستطعنا أن نقدم أشياء ترضي الجمهور الذي أتى ليشاركنا ما نقدمه.

طموحك في الفن، والآفاق التي فتحها أمامك برنامج "ذوفويس"؟

أن أصبح مطربا عربيا كبيرا، مثل الفنان الكبير كاظم الساهر، وبأن أستمر على هذه الساحة وأقدم أغان ناجحة وضاربة، وبأن أوصل صوتي للعالم وللناس التي تحبني.

الآفاق التي فتحها أمامنا البرنامج، هو أننا أصبحنا مشهورين، فأينما حللنا أو ارتحلنا نجد الناس تعرفنا وتشجعنا وتدعمنا، وهذا يمدنا بالدعم والقوة ويدفعنا للاصرار على التباث على الساحة الفنية، كما أن مسؤولياتنا صارت أكبر وأصبحت لدينا التزامات ومخاوف، فدائما نحن في قلق من أجل أن نقدم أشياء جميلة ترضي الناس والأذواق.

حدثنا عن مهمتك كسفير للعراق بمنظمة الأمم المتحدة وماذا استطعت أن تقدمه من خلال هذه المهمة؟

كنت بعمان في إطار جولة قمنا بها بمخيم الزعتري بالأردن، حاولت من خلال هذه الجولة التخفيف من معاناة وآلام سكان المخيم، الذين يعيشون حصارا حقيقيا، خصوصا وأنهم من أهم متابعي البرنامج ومن أكثر المساندين والداعمين لي، كيف لا والبرنامج استطاع أن يمنحهم لحظات من الفرجة والمتعة، ونجح في أن يرسم الابتسامة على وجوههم ولو للحظات. فالفن يستطيع أن يمنح شيئا لهؤلاء ويخفف من وطأة الأوجاع والآلام.

كيف هي علاقتك بمواقع التواصل الاجتماعي؟

الأكيد أن المواقع الاجتماعية مهمة جدا خاصة بالفترة الحالية، فمعظم الفنانين، أصبحوا ينزلون اغانيهم من خلال الانترنت، ليستقطبوا جماهير أكثر، وتتعرف إليهم الناس. وأنا أتواصل مع جمهوري مباشرة عبر هذه المواقع الاجتماعية، وليس هناك من حاجز بيني وبينهم، فأنا من يدير الصفحات، وأنا من يتواصل معهم ويتقاسم معهم كل شيء، وبأوقات فراغي أحاول قدر الإمكان أن أتواصل معهم شخصيا وبدون أي حواجز.

هل تفكر في تقديم أغنية مغربية تحمل توقيعك الخاص؟

لم لا فأنا من عشاق المغرب، "أحب المغرب بزاف"، وإن وجدت الكلمات واللحن المناسبين، فسأقوم بتنفيذ الأغنية بدون أي تردد.

لمن تدين بالفضل في نجاحك وفيمما أنت عليه اليوم؟

أكيد للفنان كاظم الساهر.

إقرأ أيضا

تعليقاتكم

(1)

اعزاز عدنا
20.07.2015 - 08:34
انت واحد مبدع بلا شك واني احبببببببببببببببك
107
vote_down
vote_up
157

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم