إصابة الحوامل بالسكري تجعل الأطفال أكثر عرضة لـلإصابة ب "التوحد"

منارة
24.06.2018
19h54
شارك أضف تعليق (0)
دراسة تنصح مرضى السكري بضروة الرأفة بأنفسهم | موقع دويتشه فيله
دراسة تنصح مرضى السكري بضروة الرأفة بأنفسهم
أفادت دراسة أمريكية حديثة، أن الأطفال الذين يولدون من أمهات مصابات بالسكري، هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد.

ونشرت نتائج هذه الدراسة التي أجراها باحثون من منظمة "قيصر بيرماننتي" البحثية بجنوب كاليفورنيا، في العدد الأخير من مجلة الجمعية الطبية الأمريكية العلمية (جورنال اوف ذي أميريكان ميديكال أسوسيايشن).

ويعتبر التوحد اضطراب عصبي يؤدي إلى ضعف التفاعل الاجتماعي والتواصل لدى الأطفال،ويؤثر على عملية معالجة البيانات في المخ.

ولكشف العلاقة بين إصابة الأمهات بالسكري وخطر إصابة أطفالهن بالتوحد، راقب الباحثون 419 ألفا و425 طفلا، ولدوا في الفترة ما بين عامي 1995 ـ 2012 في الولايات المتحدة.

وكشفت النتائج أن النساء المصابات بالسكري من النوع الأول أو الثاني أو سكر الحمل، هن أكثر عرضة لولادة أطفال قد يصابون بمرض التوحد لاحقا.

وسكري الحمل هو إصابة السيدة الحامل بارتفاع في مستوى السكر في الدم، رغم أنها لم تكن تعاني ذلك من قبل، وعند الإصابة بمرض السكري، لا يستطيع الجسم تمثيل السكري الموجود بالدم كما ينبغي، وبالتالي يرتفع مستواه عن المستوى الطبيعي.

ووجد الباحثون أن خطر الإصابة بالتوحد يكون أكبر إذا تم تشخيص إصابة النساء بسكر الحمل قبل 26 أسبوعا من عمر الجنين.

وكانت دراسة سابقة قد كشفت أن ارتفاع نسبة السكر في الدم في وقت مبكر من الحمل، يزيد من فرص ولادة أطفال مصابين بعيوب خلقية في القلب.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم