تلوث الهواء يزيد مخاطر الإصابة بمرض الكلى المزمن

منارة
25.08.2018
09h59
شارك أضف تعليق (0)
دخان مصانع الفحم في داتونغ بالصين في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 | afp
دخان مصانع الفحم في داتونغ بالصين في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2015
حذرت دراسة أمريكية حديثة من أن تلوث الهواء يؤثر بشكل مباشر على الكليتين، ويزيد مخاطر الإصابة بمرض الكلى المزمن.

وأجرى الدراسة باحثون بكلية الطب في جامعة ميشيغان الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (بلوس وان) العلمية، وذلك لرصد تأثير التعرض للجسيمات الدقيقة المحمولة جوا التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر، على الكلى.

وتنبعث الجسيمات الدقيقة المحمولة جوا في الغالب من مصادر صناعية، بالإضافة إلى عوادم السيارات، والطهي بالخشب والتدخين، ويمكن استنشاقها فتستقر في الرئة. وأضاف الباحثون أن هناك أدلة على أن الهواء الملوث يزيد من مخاطر أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو، وكذلك التهاب الأعضاء، وتفاقم مرض السكري وغيره من الأمراض التي تهدد الحياة، لكن الدراسة ركزت على تأثير تلوث الهواء على الكلى.

وكشفت الدراسة أن هناك علاقة بين زيادة التعرض للجسيمات الدقيقة المحمولة جوا التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر، وارتفاع معدلات الإصابة بمرض الكلى المزمن، وفقا لبيانات المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وأضافت الدراسة أن الهواء الملوث يحتوي على معادن ثقيلة مثل الرصاص والزئبق والكادميوم وكلها معروفة بأنها تؤثر سلبا على الكلى.

وكشفت الدراسة أيضا أن الهواء الملوث يزيد مخاطر الإصابة بمرض الكلى المزمن بنسبة 19 في المئة بين الرجال، و13 في المئة بين النساء.

وبحسب تقرير صدر عن البنك الدولي في 2016، يتسبب تلوث الهواء في وفاة شخص من بين كل 10 أشخاص حول العالم، ما يجعله رابع أكبر عامل خطر دوليا، واﻷكبر في الدول الفقيرة، حيث يتسبب في 93 في المئة من الوفيات أو اﻷمراض غير المميتة.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم