دراسة: نساء يتسلقن السلم الاجتماعي بسيلفي مثير

موقع دويتشه فيله
28.08.2018
07h56
شارك أضف تعليق (0)
سيدة تلتقط صور سيلفي
سيدة تلتقط صور سيلفي
كشفت دراسة أن بعض النساء يلتقطن صور السيلفي المثيرة للتنافس مع أخريات وتسلق السلم الاجتماعي، ولكن ذلك يتم في بيئات تتسم بقدر كبير من التفاوت الاقتصادي، وليس في الأماكن التي قد يتعرضن فيها للاضطهاد

خلصت دراسة جديدة أجرتها جامعة أسترالية إلى أن بعض النساء يلتقطن الصور الذاتية (سيلفي) المثيرة للتنافس مع نساء أخريات وتسلق السلم الاجتماعي في بيئات غير متكافئة اقتصادياً. كما خلصت الدراسة التي نشرت اليوم الاثنين (27 غشت 2018) في مجلة "بروسيدنغس أوف ناشيونال أكاديمي أوف ساينسز" إلى أن النساء يلتقطن الصور السيلفي المثيرة في بيئات تتسم بمزيد من التفاوت الاقتصادي، وليس في الأماكن التي قد يتعرضن فيها للاضطهاد بسبب جنسهن.

وحلل الباحثون أكثر من 68 ألف صورة شخصية سيلفي ذات طابع مثير منشورة على موقعي "انستغرام" و"تويتر" للتواصل الاجتماعي في 113 دولة. كما بحثت الدراسةالعلاقة الاقتصادية والاجتماعية والمكانية لالتقاط معظم صور السيلفي في العالم. ووجد الباحثون ارتباطاً مباشراً بين انتشار صور السيلفي المثيرة وبين التفاوت في الدخل، حيث يزيد طابع الإثارة في البيئات التي تكون فيها الدخول غير متساوية وينشغل الناس بالمكانة الاجتماعية النسبية. وذكر الباحثون في الدراسة: "لم نعثر على أي صلة بالقمع المرتبط بنوع الإنسان".

وقالت كبيرة الباحثين الذين أعدوا تقرير الدراسة خانديز بليك من جامعة نيو ساوث ويلز: "الأمر كله يتعلق بكيفية تنافس النساء والسبب وراء تنافسهن". وأوضحت إن النساء: "من المرجح أن يستثمرن الوقت والجهد في نشر صور سيلفي مثيرة على الإنترنت في الأماكن التي يتزايد فيها التفاوت الاقتصادي، وليس في الأماكن التي يتمتع فيها الرجال بقدر أكبر من القوة المجتمعية وينتشر فيها عدم المساواة بين الجنسين". وتبقى نتائج هذه الدراسة محصورة في إطار المكان والزمان والبيئة والظروف المحيطة التي أجريت فيها الدراسة، ولا يمكن تعميمها على كل الحالات والمجتمعات أو على كل النساء.


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم