الدوزي: أنا أول فنان عربي سيطرح "كليبا" بأحدث وأضخم التقنيات العالمية

منارة / فتيحة رشدي
29.06.2018
21h11
شارك أضف تعليق (0)
الفنان المغربي دوزي
الفنان المغربي دوزي
أكد النجم المغربي الدوزي، بأن أي عمل مشترك مع أي فنان عربي أو عالمي، هو عمل يدخل في إطار التعاون والتكامل والجمع بين جماهير الفنانين. والاستفادة تكون متبادلة والعطاء أيضا.

وفي ندوة صحافية أقيمت اليوم الجمعة بالرباط، قبيل اعتلاء الدوزي منصة النهضة بمناسبة مهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته السابعة عشرة، أثير الجدل فيها بين صحافيين لبنانيين ومغاربة، حول الكليب الذي يجمع دوزي بالفنانة اللبنانية يارا، وإن كان الدوزي أكثر شهرة، وهو من سيضيف ليارا بهذا التعاون، أو يارا هي من سيضيف للدوزي من خلال تعاونها معه باعتبارها الأكثر شهرة.

أوضح الدوزي، بأن الأساس في الديوهات، هو التعاون، وكل فنان يأخذ من جمهور الفنان الآخر، ليضيف قائلا: "دائما في الديو،لا يمكن أن نقول بأن هناك فنان أحسن من فنان او فنان أقل من فنان، فسواء كانت يارا أو فنان أمريكي، فالأمر سيان، مثلا عندما عملت ديو مع الفنان العالمي جاستين دولورو، أمي لم تكن تعرفه، وبعد إصدار العمل المشترك باتت تعرفه، الديوهات هي إضافة للفنانين معا.

وعن تعاونه مع شركة "مزيكا"، وإن كانت ستضيف له شيئا، أم هو من سيضيف إليها، قال دوزي بأن العلاقة بينهما هي علاقة تعاون، فهي شركة كبيرة ولا تحتاج للدوزي لكي يعرف بها، هناك شراكة.

كما أن شركة "مزيكا"، يضيف الدوزي، "هي في بحث مستمر عن مواهب جديدة، والفنان هو في حاجة إلى شركة ضخمة، وهي إضافة كبيرة لمسيرتي، فهناك افكار وتوزيع وبث على القنوات، وأكثر شيء أثارني في هذه الشركة، هو تعاملهم بكل رقي واحترام، ويعطون للفنان قيمته، وهذا الشيء كنا نفتقده، رغم أنني كنت أنتج لنفسي، وكنت حرا في اختيار الكلمات والألحان والتوزيع والأغاني والكليبات، وهذه الميزة وجدتها في هذه الشركة، فهي تترك للفنان حرية الاختيار".

وعن الأجر الذي يتقاضاه الدوزي في حفلاته، والذي تحدثت بعض المصادر على أنه عال جدا، أوضح الدوزي، بأنه لا أحد يعرف حجم الأجر الذي يتقاضاه، لأن الموضوع سري بين الجهة المنظمة والفنان، وأي انتقاد في هذا الجانب هو يفتقد للمصداقية وللدقة.

مضيفا: "كل فنان لديه أجر يستحقه، فعندما يكون الإنتاج ضخما، فبالتأكيد تكون هناك مصاريف ضخمة، علما أن الفنان المغربي ليس له أي مدخول، فالسيديهات لاتباع، والألبومات كذلك، ففي اليوتوب كل شيء مجاني، فليس هناك مدخول أو حقوق المؤلف، فمن أين لهذا الفنان المغربي أن يصرف لكي يعطي فنا جميلا في المستوى إن لم يتقاض أجرا محترما خلال السهرات".

الدوزي أشار أيضا، إلى أن أدنى تكلفة لأي فيديو كليب بمعايير عالمية لا تقل عن الخميسن مليون سنتيم كحد أدنى. وتحدث أيضا عن فيديو كليب سيطرحه قريبا تم تصويره بأحدث التقنيات الموجودة عالميا، وأكد بأنه أول فنان عربي يستعمل هذه التقنيات الضخمة.

ليستطرد قائلا: "الكليب لأغنية جديدة اسمها "امر"، أول فنان عربي سيطرحه وفق هذه المعايير العالمية، واستلزم العمل فيه مصاريف ضخمة، ومجهودات كبيرة، لذلك، فكل فنان لديه ثمن يستحقه حسب نجاحه وإنتاجه وما يقدمه.
 

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم