تيو تيو بلعياشي وبنعمرو يشعلون منصة سلا ويحولونها الى فضاء للغناء والرقص

منارة / فتيحة رشدي
30.06.2018
11h24
شارك أضف تعليق (0)
جانب من جمهور منصة موازين بسلا
جانب من جمهور منصة موازين بسلا
كانت منصة موازين بسلا أمس الجمعة، على موعد مع نجوم الأغنية الشبابية المغربية، الذين حولوا من هذه المنصة ساحة مفتوحة للرقص والغناء والحماس الذي بلغ مداه مع إيقاعات موسيقية صاخبة ومدوية.

نجح كل من الفنان نعمان بلعياشي، وعماد بن عمر، وإلياس برني المعروف بـ"تيو تيو"، في جعل فضاء منصة سلا، يصدح ويتمايل على إيقاعات موسيقية شبابية لامست هوى الجمهور الفتي، فأطلق العنان لحماسه، لينسجم مع الفنانين الذين قدموا أحلى ما لديهم وعبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء المفعم بالحب والبهجة والسرور، فبادلوهم حبا بحب وعطاء بعطاء أقوى وأعلى.

عماد بن عمرو الذي لم يتوان في إمتاع جمهوره الذي حج الى هنا من كل حدب وصوب ليستمتع سويعات مع فنانه المحبوب، فقدم باقة من أجمل أغانيه، كأغنية "مشيشة"، "عاود تاني"، "قاموس"، بالإضافة إلى أغان مغربية وعربية ذائعة الصيت كأغنية "يا بنت بلادي"، وأغنية "حبيبي ولا على بالو".

فأطلق الجمهور الفتي العنان للتصفيقات الحارة والرقص والحماس والغناء في ليلة زادت من حرارة الصيف لهيبا وسخونة.

أما نعمان بلعياشي، فلم يبخل على جمهوره الذي أتى الى هنا لمنصة سلا للقاءه والاستمتاع بما يقدمه، فقدم كل أغانيه الناجحة والشهيرة، ك:"بنت الحومة"، "مدامتي"، "جامي ضنيت"، بالإضافة إلى مختارات من الأغاني المغربية والعربية كأغنية "حسبني طماع"، لحاتم عمور، وأغاني أخرى ك"نكوي قلبي"، "البوليسية" "جونيمار" "مول كوتشي".

بلعياشي كان سعيدا بهذه الحفاوة الكبيرة من جمهور فتي أتى للاحتفاء بفنان شاب متخلق يحترم فنه وجمهوره، فانصهروا جميعا ليقدموا أجمل لوحة فنية شبابية، بين فنان محبوب وجمهور تفاعل وتجاوب مع كل ما قدم فكانت ليلة من ليالي سلا الخالدة، هاته المنصة التي أصبحت واجهة للأغنية المغربية بامتياز والتي تستضيف على امتداد دورات مهرجان موازين، كل نجوم الفن الشعبي ونجوم الأغنية الشبابية العصرية.

أما الفنان "تيو تيو"، فقد أشعل حماس المنصة بمجرد اعتلائها، فازدادت الجماهير حماسا وتفاعلا مع أغاني مثل: "أسطا لويغو"، "مريولة"، "داو داو"، "دوختيني"، "بحبك أوي أوي"، "تيامو"، "كي كنتي".

وفي ندوة صحافية أقيمت قبيل اعتلاء الفنانين منصة سلا، عبر كل من نعمان بلعياشي وعماد عمرو وتيو تيو، عن سعادتهم بالمشاركة في مهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته السابعة عشرة، لأنه سيقدم لهم إضافة نوعية لمسيرتهم الفنية.

مؤكدين، بأن الظهور في موازين، أصبح حلما لكل فنان مغربي.

وعن جديده الفني، تحدث بلعياشي، عن انتهائه من تصوير فيديو كليب أغنية "ميامور" التي هي من كلماته وألحانه، مؤكدا بأن ما يهمه بالدرجة الأولى هو إرضاء جمهوره، لذلك فهو يبذل قصارى جهده من أجل ذلك.

أما عماد بن عمرو، فأوضح خلال الندوة، بأن الأغنية "الشبابية"، تسير على الطريق الصحيح وتحقق يوما بعد يوم انتشارا واسعا مما يحفز على العمل أكثر لتقديم الأفضل والأروع.

من جهته، اعتبر الفنان إلياس برني (تيو تيو) أن الفن المغربي، يحقق تطورا وانتشارا كبيرين، لا سيما فن الراب، مضيفا: "ولدت ببلجيكا، وترعرعت هناك، لكن يبقى المغرب جد متقدم فيما يخص تنوع وتطور فن الراب وباقي الفنون الشبابية، ولا مجال للمقارنة بينه وبين بلجيكا".

وعن سر اختيار اسم "تيو تيو"، أوضح بأنه منذ صغره يحب الفن والآلات الموسيقية وينجذب الى كل "دربوكة" أو آلة موسيقية وكان صغيرا، والكل يناديه بـ"تيو تيو"، فبقيت هذه الكنية تلازمه، ليضيف مازحا: "كنت صغيرا، اما الآن كبرت وصارت عندي لحية و"تيو تيو" اصبح صغيرا علي".

الفنانون الثلاثة، أكدوا خلال الندوة، أم ما يجمع الشباب اليوم هو التكامل والتعاون وكل من جهته يقدم الأفضل والمتميز، بعيدا عن المنافسة، فلكل فنان جمهوره وأسلوبه الخاص وطريقة تقديم فنه.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم