دعوة المنظمات الحقوقية العالمية إلى تحمل مسؤوليتها الكاملة لرفع الحصار عن المحتجزين الصحراويين المغاربة بمخيمات تندوف (فاعل جمعوي)

MAP
06.06.2012
18h45
شارك أضف تعليق (0)


مراكش/06 يونيو 2012/ومع/ دعا رئيس المنظمة العالمية للصحراويين المغاربة لجمع الشمل٬ السيد بمبا حيدب٬ اليوم الأربعاء بمراكش٬ المنظمات الحقوقية العالمية إلى تحمل مسؤوليتها والعمل على فك الحصار عن المحتجزين الصحراويين المغاربة بمخيمات تندوف.

وأوضح السيد بمبا حيدب٬ في كلمة ألقاها خلال أشغال الملتقى الأول للمنظمة العالمية للصحراويين المغاربة لجمع الشمل٬ المنظم تحت شعار "معا لمد جسور التواصل مع الصحراويين المغاربة بمخيمات تندوف"٬ أن فك الحصار على هؤلاء المحتجزين سيمكنهم٬ إلى جانب إخوانهم في وطنهم الأصلي المغرب٬ من العيش في كرامة وطمأنينة.

وثمن٬ في هذا الصدد٬ مشروع الجهوية الموسعة التي ستحظى فيها الأقاليم الصحراوية للمملكة بمكانة الصدارة٬ وذلك في أفق نظام حكم ذاتي تحت السيادة الوطنية والترابية للمغرب٬ مشيرا إلى أن هذه المبادرة من شأنها توفير شروط بناء الصرح المغاربي بالإضافة إلى كونها تشكل محركا حقيقيا وفاعلا رئيسيا في التعاون الأورو-متوسطي٬ وفي الأمن والاستقرار في منطقة الساحل والصحراء٬ وفي الاندماج الإفريقي من أجل تجسيد تطلعات شعوب المنطقة.

وأضاف أن هذا الملتقى يشكل فضاء رحبا للحوار والتواصل بشأن دور هيئات المجتمع المدني في جمع شمل الصحراويين المغاربة٬ مثمنا قرار الحكومة المغربية بسحب الثقة من المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة٬ وذلك لتحيزه لجانب الطرف الآخر.

وأشار إلى أن هذه الدورة تحمل اسم "دورة الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله"٬ وذلك عرفانا لجلالة المغفور له بعبقريته الفذة وامتنانا بهندسته الفكرية في صنع معجزة وحدث القرن العشرين٬ المسيرة الخضراء٬ مبرزا أن الأقاليم الجنوبية للمملكة تعرف في الوقت الراهن أوراشا تنموية مفتوحة وذلك تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويهدف هذا الملتقى٬ المنظم على مدى يوم واحد٬ إلى التعبئة والتحسيس والتواصل بشأن دور هيئات المجتمع المدني في جمع شمل الصحراويين المغاربة٬ وترسيخ سلوك المواطنة٬ والدفاع عن القضايا الوطنية٬ واعتماد المقاربة التشاركية في إنجاز مخطط عمل المنظمة.

ويندرج هذا الملتقى في إطار الجهود التي تبذلها هذه المنظمة لترسيخ التربية على المواطنة٬ والتضامن لدى مختلف المواطنين الغيورين على مصلحة الوطن? والانخراط في التعبئة لنصرة مختلف القضايا الوطنية.

ويتماشى هذا الملتقى أيضا مع توجه المنتظم الدولي وهيئات المجتمع المدني الحريصة دوما على التواصل مع الصحراويين المغاربة بمخيمات تندوف? وتفعيلا للعمل الإنساني الهادف إلى تحقيق جمع شمل الصحراويين المغاربة الذين فرقتهم الحرب والمؤامرات الدنيئة على الوحدة الترابية للمملكة? فضلا عن كونه يعد أرضية لتمتين أواصر الأخوة بين الصحراويين المغاربة في سبيل المصلحة المشتركة للوطن الأم.

ويتناول المشاركون في هذا الملتقى مواضيع تهم٬ على الخصوص٬ "العمل الإنساني اتجاه خروقات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف .. الواقع والآفاق" و"الجهوية الموسعة والحكم الذاتي"٬ فضلا عن عرض شريط وثائقي عن المسيرة الخضراء. ج/صع

دك



ومع 061742 جمت يون 2012

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم