مديرية الضرائب تعمل وفق مقاربة تشاركية من أجل تعزيز علاقة الشراكة والثقة مع دافعي الضرائب (مسؤول)

MAP
08.06.2012
14h40
شارك أضف تعليق (0)


الدار البيضاء/8 يونيو 2012/ومع/ أكد المدير العام للضرائب السيد عبد اللطيف زغنون مساء أمس الخميس بالدار البيضاء أن مديرية الضرائب تعمل وفق مقاربة تشاركية من أجل تعزيز علاقة الشراكة والثقة مع دافعي الضرائب وتحسين جودة المهن المرتبطة باستخلاص الواجبات الجبائية.

وأبرز السيد زغنون٬ في مداخلة له خلال لقاء نظمته الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب حول "تعزيز العلاقة بين الإدارة ودافعي الضرائب: نحو رؤية مشتركة"٬ أنه باعتمادها لهذه المقاربة٬ تتوخى مديرية الضرائب الوصول إلى إدارة قوية ومبتكرة تضمن تعبئة كل الموارد بشكل منصف وتقديم خدمات ذات جودة عالية للمواطنين.

وبخصوص المعالم الرئيسية لهذه المقاربة التشاركية٬ أوضح أنها تتجسد في تبني خطط عملية وتدابير إجرائية تهم تقوية العلاقة الإدارية القائمة بين المديرية والملزمين بأداء الضرائب٬ مرورا بالإدارة الرقمية وتقوية آليات المراقبة٬ وتطوير مهن استخلاص الضرائب.

وأضاف أن هذه التدابير تهدف على الخصوص إلى تبسيط الخطوات والمساطر وضمان حقوق مؤدي الضرائب ومحاربة الرشوة وتفعيل المراقبة ومراجعة الإطار التشريعي وذلك لكسب ثقة المواطن والرفع من الإيرادات الضريبية.

وأشار إلى أن إدارته ستواكب هذه الإجراءات والتدابير بجملة من المبادرات التي تهم بالأساس اعتماد نظام معلوماتي قوي ومندمج وقابل للتطور فضلا عن تبني تنظيم وحكامة كفيلين بتعزيز فعالية وانفتاح الإدارة.

وذكر السيد زغنون في هذا الإطار أن المديرية العامة للضرائب أطلقت جملة من المشاريع الرامية إلى تسهيل الولوج إلى الإدارة عبر تحديث مكاتب الاستقبال والمديريات الجهوية وإحداث مركز داخلي للنداء بالمديرية العامة وتبسيط وتوحيد مساطر الحصول على الشهادات والوثائق الضريبية إضافة إلى وضع نظام معلوماتي يمكن من تسليم عدد كبير من الشهادات وتوسيع مجال التصريح وأداء الضريبة على القيمة المضافة وضريبة الشركات.

وبعد أن ذكر أن المديرية ستقوم بإجراء بحث حول مدى ارتياح مؤدي الضرائب للخدمات التي تقدمها وبلورة ميثاق خاص بدافعي الضرائب ٬ قدم السيد زغنون نظرة عن الإنجازات التي حققتها المديرية من بينها على الخصوص التخفيض من الكلفة الضريبية من خلال تخفيض الضريبة على الشركات سنة 2008٬ وإقرار معدل مخفض ب 15 في المائة بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا سنة 2011.

وأقر السيد زغنون من جهة ثانية أنه رغم الخطوات المتقدمة التي قطعتها المديرية فما يزال هناك عمل ينتظر المديرية للاستجابة للمزيد من انتظارات الملزمين بالضريبة خاصة تلك المتعلقة ب "التطلع إلى الإنصاف" وجودة الخدمات وتبسيط المساطر وتسهيل الولوج إلى المعلومة و التشريعات الضريبية. ج/نز خ ش



ومع 081341 جمت يون 2012

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم