دوايت بوش: موسيقى كناوة "أداة قوية للدبلوماسية الناعمة" للمغرب

و.م.ع
20.03.2017
09h21
شارك أضف تعليق (0)
السفير الامريكي في المغرب دوايت بوش في 25 فبراير 2015 | afp
السفير الامريكي في المغرب دوايت بوش في 25 فبراير 2015
قال السفير الأمريكي السابق في الرباط، دوايت بوش، إن الإرث الثقافي الكناوي، أضحى خلال السنوات الأخيرة، أداة قوية "للدبلوماسية الناعمة" للمغرب، الذي شكل دائما فضاء لالتقاء الثقافات وشعارا للتعددية.

 وأوضح الدبلوماسي الأمريكي السابق، على هامش حفل لموسيقى كناوة أقيم ب"كينيدي سانتر" بواشنطن، في إطار جولة فنية دولية بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال20 لمهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة، أن موسيقى كناوة، التي شكلت دائما جزءا أساسيا من الهوية المغربية، أضحت خلال السنوات الأخيرة، "أداة قوية للدبلوماسية الناعمة" للمغرب.

وأبرز بوش أن المغرب شكل دائما فضاء وملتقى للثقافات والحضارات، وتميز على الدوام بتنوعه العرقي، مشيرا إلى الدور الرئيسي للموسيقى ومظهرها العميق في تعزيز روح التعددية هاته.

وبالنسبة للدبلوماسي الأمريكي السابق، فإن هذا الحفل الكناوي بواشنطن مثل فرصة ملائمة للعديد من الأمريكيين لاكتشاف قرب ثقافتهم الموسيقية مع فن كناوة، لاسيما على مستوى التشابه في الإيقاعات الموسيقية الشعبية، مثل الجاز والبلوز.

"وقال .. "إنها أمسية جميلة، وأتمنى أن تكون بداية لمزيد من التبادل من هذا النوع بين المغرب وأمريكا".

وإضافة إلى محطة واشنطن، يشتمل برنامج جولة مهرجان كناوة، المنظمة من 16 إلى 27 مارس الجاري بمبادرة من جمعية "يرمى كناوة" ومنظمي مهرجان كناوة بالصويرة، حفلات بنيويورك وباريس، تجمع بين عدد من كبار المعلمين الكناويين المغاربة وموسيقيين أجانب مشهورين.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم