أحكام سجنية ضد ضفادع بشرية مغربية استعملت محركات تحت مائية لتهريب المخدرات

أحكام سجنية ضد ضفادع بشرية مغربية استعملت محركات تحت مائية لتهريب المخدرات

ضفادع بشرية مغربية إستعملت محركات تحت مائية لتهريب المخدرات

فتح القضاء الإسباني في مدينة سبتة المحتلة ملف ثلاث ضفادع بشرية مغاربة كانوا استعانوا بمحركات تحت مائية لتهريب المخدرات إلى داخل الثغر البحري السليب، كما أفاد موقع "El Faro de Ceuta".

وقضت المحكمة الجنائية اليوم الاثنين بسجن « علي. ب » 3 سنوات و10 أشهر وغرامة مالية قدرها 108 153 أورو، على ان يجري ترحيله نحو المغرب بعد قضائه ثلثي العقوبة السجنية مع قرار يقضي بعدم عودته إلى إسبانيا لمدة 5 اعوام.

وكان المتهم، 25 سنة، اعتقل في الساعات الأولى من صباح 14 فبراير الماضي، بعدما قطع المياه الفاصلة بين « بليونش » وسبتة المحتلة تحت الماء مستعينا بـ »سكوتر » تحت مائي لتهريب 62 كلغ و800 غرام من مخدر الشيرا.

ومباشرة بع اعتقال المتهم درى تشديد المراقبة على ساحل سبتة المحتلة ليتم اعتقال شخصين آخرين، 27 و28 سنة، اتخذا نفس الوسيلة لتهريب 276,5 كلغ من الشيرا، لكنهما كانا يستعملان محركين مائيين أكثر قوة من الذي استعمله المتهم الأول.

وجرى توقيع حكم بأربع سنوات وشهرين سجنا نافذا في حق المتهمين مع إلزامهما بأداء غرامة تقدر بـ406 757 أورو، وإمكانية ترحيلهما نحو المغرب بعد قضاء ثلثي العقوبة السجنية، على أنهما اعترفا بإدخالهما في وقت سالف 300 كلغ من مخدر الشيرا لسبتة المحتلة.