إليسا لـ"منارة": ميريام أخطأت في حق مصر واعتذرت وجلّ من لا يخطأ

إليسا لـ"منارة": ميريام أخطأت في حق مصر واعتذرت وجلّ من لا يخطأ

الفنانة اللبنانية إليسا

لم ترغب الفنانة اللبنانية إليسا، أن تخوض في موضوع أزمة ميريام فارس مع مصر، التي انفجرت بسبب تصريح لميريام خلال ندوة صحافية بمهرجان موازين، والتي اعتبرت إساءة كبيرة وإهانة لمصر والمصريين.

إليسا قالت في تصريح لـ »منارة »، بأنه جل من لا يخطأ، وميريام أخطأت ولكنها اعتذرت، مضيفة: « من المهم أحيانا أن يخطأ الإنسان، حتى تتضح أمامه الرؤيا أكثر ويعرف اتجاه حدوده، ويعرف جيدا كيف يفكر وماذا يجب أن يقول، هي أخطأت وربما عن غير قصد، لكنها اعتذرت، ميريام مواطنة لبنانية ولن أهاجمها ليرتاح البعض، النقابة في مصر قبلت اعتذارها والشعب المصري كذلك،ولا أريد أن نعطي للموضوع أكثر من حجمه، وردة الفعل التي أثيرت ستتعلم منها كيف تتعاطى مع الامور، فأحيانا يحكي الفنان ولسانه يسبق تفكيره ».

أما عن تفاعلها مع القضايا العربية والسياسية، أوضحت الفنانة اللبنانية في تصريحها لـ »منارة »، بأنها إنسانة، وتتأثر بكل ما يحدث في لبنان وفي الوطن العربي، وأوضحت كذلك بأنها فخورة بلبنانيتها وبعروبتها وكل انسان عربي يمثلها، وهذه طريقتها.

وعن أجرها في مصر، أكدت إليسا بأنها الفنانة العربية الأعلى أجرا في مصر، وبما أنها تحب مصر فأحيانا تتنازل وتضبط سعرها، حتى تتواجد أكثر في مصر وتظل على تواصل مستمر مع هذا البلد الذي تعتبره بلدها الثاني.

أما عن العمل الدرامي، فأكدت ملكة الإحساس، بأنها لا تجد نفسها في التمثيل، هي تمثل فقط في كليباتها، وتخاف أن تفشل في التجربة.

وعن مشاركتها في مهرجان موازين إيقاعات العالم، أوضحت إليسا خلال ندوة صحافية أقيمت مساء اليوم بدار الفنون بالرباط قبل اعتلائها منصة النهضة لإحياء حفل الليلة الخامسة من ليالي مهرجان موازين. أوضحت، بأنها سعيدة جدا بهذه المشاركة وبلقاء الجمهور المغربي، الذي غابت عنه لأكثر من ثلاث سنوات، مضيفة: « موازين هو المهرجان الوحيد الذي من خلاله ألتقي جمهوري في المغرب، وسعيدة أكثر بالجماهير التي تحج بكثافة فقبل أربع سنوات حضر الحفل أزيد من مائة ألف شخص، واليوم أتوقع أن يكون العدد أكثر وأنا جد سعيدة وفخورة بذلك ».

إليسا تحدثت خلال الندوة عن تعافيها من الإصابة بسرطان الثدي، وعن اختراقها أحد أكبر الطابوهات خصوصا بعالمنا العربي. فقالت: « شخصيتي ساعدتني كثيرا لأكسر هذا الطابو، فبالنسبة لي ليس هناك شيء اسمه عيب أو حرام، كل المواضيع نستطيع الحديث عنها، لكن يجب فقط أن نعرف كيف.

انا شخص حر أعبر بكل حرية، ولا أقصد بالحرية تلك التي تخدش الحياء.

أكثر من خمسين في المائة من النساء في العالم العربي يتعرضن للعنف المنزلي، وحتى الانتحار، حاولت أن أظهر للعالم كيف الناس تعاني، وبأن ما نراه ليس بالضرورة صحيحا، مافي حدا مرتاح ».

أما عن مواقع التواصل الاجتماعي، أكدت إليسا بأنها أصبحت قوية جدا مضيفة: « صارت كلها سم وحقد، كل انسان لديه مشكلة نفسية يطلع بإطار بدون صورة ويبدأ بالهجوم على الناس، كنت أهاجم بطريقة بشعة، لدرجة أنني استشرت أطباء نفسانيين في كيفية التعامل مع كل هذا التجريح، وكل واحد يحب يبخ سمه هو انسان ما قدر يكون مثل غيره، وأنا امرأة وأنا فخورة أني استطعت أن أعمل ما لم يستطع فعله نصف الرجال ».

أما عن الحب، فأكدت إليسا، بأن قلبها يدق حاليا، لكنها لا تحب الحديث عن حياتها الخاصة، مادام ليس هناك شيء رسمي، وعندما تتأكد وتصبح الأمور رسمية فهي أول من سيعلن عن ذلك من دون سؤال.

مضيفة: « انا إنسانة وأحتاج للحب في حياتي، أحب أن يملأ علي شخص حياتي أفكر فيه طول الوقت، ونحكي كل يوم قبل ما أنام ».