إنستغرام يختبر خاصية جديدة لحماية المستخدمين من التحرش

إنستغرام يختبر خاصية جديدة لحماية المستخدمين من التحرش

بعد "موجة العنصرية" التي تفجرت في أعقاب هزيمة إنكلترا أمام إيطاليا في نهائي كأس الأمم الأوروبية، بدأت شركة تطبيق التواصل الاجتماعي إنستغرام اختبار خاصية جديدة في التطبيق تتيح حماية أكبر للمستخدمين من التحرش والإساءات.

بدأت شركة تطبيق التواصل الاجتماعي إنستغرام اختبار خاصية جديدة في التطبيق تتيح حماية أكبر للمستخدمين من التحرش والإساءات، بعد « موجة العنصرية » التي تفجرت في أعقاب هزيمة منتخب إنكلترا أمام منتخب إيطاليا في نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، حيث تعرض ثلاثة لاعبين من ذوي البشرة السمراء في منتخب إنكلترا للتحرش والعنصرية سواء عبر الإنترنت أو في الواقع.

وقال أدم موسيري رئيس شركة إنستغرام إن الخاصية الجديدة التي تسمى « الحدود » تستهدف الحماية من مثل هذه الممارسات من خلال السماح للمستخدمين بوقف وصول الرسائل مؤقتاً إذا شعروا أنهم مستهدفون برسائل مسيئة.

ونقل موقع « سي نت دوت كوم »، المتخصص في موضوعات التكنولوجيا، عن موسيري القول: « لا مكان للعنصرية والتحريض على الكراهية في إنستغرام … يجب أن يشعر الناس بالراحة وأن يشعروا بالأمان في التعبير عن أنفسهم عند استخدام إنستغرام ونحن نعمل من أجل ضمان كل هذا ».

وأضاف موسيري في تسجيل فيديو مدته 3 دقائق أن إنستغرام تستهدف تحقيق هدفين من خلال الخاصية الجديدة وهما تقليل كمية التحرش على منصة إنستغرام إلى أدنى درجة ممكنة، والثاني توفير أدوات يمكن لمن يتعرض للتحرش والإساءة استخدامها لحماية نفسه على المنصة.

ويتم حالياً اختبار خاصية « الحدود » في عدد من الدول قبل طرحها على نطاق أوسع.

في الوقت نفسه قال موسيري إن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به، سواء من أجل تقليل خطاب الكراهية على المنصة أو تمكين المستخدمين من حماية أنفسهم من مثل هذه الأحاديث، مضيفاً « توقعوا المزيد منا في هذا المجال خلال الشهور المقبلة ».