اعتراف فوري أم تفاوض تدريجي؟ طالبان تضع المجتمع الدولي في حيرة

اعتراف فوري أم تفاوض تدريجي؟ طالبان تضع المجتمع الدولي في حيرة

طلب حركة طالبان التحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وضع المجتمع الدولي مجددا أمام علامة استفهام كبيرة حول الطريق الأفضل للتعامل مع الحركة المتشددة. فما موقف الغرب وحلفاء طالبان وقطر، الوسيط الرئيسي بينها والغرب؟

هو سؤال يطرح منذ الـ 15 من غشت، لكنه اتخذ أبعادا أكبر هذا الأسبوع، إذ يتساءل المجتمع الدولي حول ما إذا كان ينبغي الاعتراف بنظام طالبان في أفغانستان.

هل يجب دمج الحركة المتشددة في المنظمات الدولية الكبرى لإجبارها على التطور؟ أم ينبغي على العكس التفاوض على آلية تدريجية لتطبيع العلاقات معها وإزالة العقبات المالية مقابل قيامها بخطوات سياسية جذرية؟

طرح النقاش في العلن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، حيث طلبت حركة طالبان التحدث باسم أفغانستان فيما يطالب سفير الحكومة السابقة المخلوعة بتمثيل بلده.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن قيام طالبان بـ »استعراض » في الجمعية العامة للأمم المتحدة « لن يفيد في شيء » معتبرا أن « الجمعية العامة للأمم المتحدة ليست الإطار الملائم لذلك.

وأضاف « ينبغي التحاور مع طالبان. هناك من أجل ذلك قنوات عدة أقيمت في الأسابيع الاخيرة ».

ويجب على الأمم المتحدة ألا تأخذ قرارها على الفور.

وأوضح دبلوماسي أوروبي الأسبوع الماضي طالبا عدم كشف اسمه « في مرحلة ما، سيتعين على طالبان الاختيار بين المال والتطبيع أو العزلة المطلقة … نحن نراقب ما إذا كان ذلك يأتي بنتيجة. اليوم، لا يأتي بنتيجة ».

موقف الأطراف المقربة

حتى أقرب حلفاء طالبان يؤخرون إعلان موقفهم.

وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي « لا أحد في عجلة من أمره للاعتراف » بطالبان مضيفا « يجب أن تكون (الحركة) أكثر استجابة وأكثر تقبلا للآراء الدولية ».

وتلزم قطر، الوسيط الرئيسي بين حكام كابول الجدد والغرب، خطابا مشابها.

أما الصين فتبقى في الوقت الحاضر على موقف حذر، لكن من مصلحتها أن يتم تعيين محاورين شرعيين ورسميين في كابول.

وكتب ديريك غروسمان من مؤسسة « راند » في واشنطن أوائل شتنبر « حتى لو لم تتمكن بكين من الوثوق بطالبان، من غير المتوقع أن تنتظر بكين وقتاً طويلا للاعتراف بها رسميا »، معتبرا أن هذا الامر « من شأنه تعزيز فكرة أن بكين وليست واشنطن، هي التي (…) ترسم النظام الإقليمي المستقبلي ».

من يبدأ بالخطوة الأولى؟

وفي هذه الأثناء، لا أحد يقدم على الخطوة الأولى.

وقال ماركوس كايم من المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية إن الغرب لم يعد يملك إلا خيارات قليلة بعدما فقد مكانته في أفغانستان كقوة مهيمنة في ظل انسحاب كارثي.

وأوضح الباحث أنه « في هذه الحالة، لا يمكن إملاء الظروف السياسية ».

لكن رغم ذلك، ما زال الغرب يحتفظ ببعض الأدوات للضغط على كابول.

فقد جمدت العديد من الحسابات المصرفية الأفغانية الموجودة في الخارج.

واعتبارا من 18 غشت، علّق صندوق النقد الدولي مساعداته لأفغانستان « حتى تتّضح لدى المجتمع الدولي مسألة الاعتراف بالحكومة ».

ويزداد السؤال إلحاحا فيما تتجه البلاد نحو أزمة حادة على الصعيد الإنساني.

ولم تكن طالبان نفسها تتوقع السيطرة على البلد بهذه السرعة، ولا تعاود بعض الوظائف المركزية للدولة الأفغانية العمل بالكامل بعد.

ومن هنا، جاء الموقف الوسطي الذي دعت إليه الأمم المتحدة.

ففي العاشر من شتنبر، ذكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إمكانية منح كابول « أدوات مالية » بصرف النظر عن عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة المفروضة.

وأوضح « أنا لا أتحدث عن رفع العقوبات أو الاعتراف بالحكومة، أتحدث عن إجراءات محددة الهدف تسمح للاقتصاد الأفغاني بالتنفس ».

اللعب على المصالح الاستراتيجية

من جهته، رأى المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أنه من الضروري إجراء محادثات مع طالبان.

وقال لشبكة « بي بي سي » إنه « من خلال الحوار يمكننا ضمان وصول المساعدات الإنسانية (…) ويمكننا أيضا خلق مساحة لإثارة قضايا أكثر تعقيدا، مثل الحقوق والأقليات والنساء والتعليم ».

من جانبها، تحاول طالبان استمالة الدول المجاورة لأفغانستان والتي تتشارك معها المصالح الاستراتيجية، خصوصا فيما يتعلق بطرق التجارة والبنى التحتية وسياسة الطاقة.

وقالت أمينة خان من معهد الدراسات الاستراتيجية في إسلام أباد إن هذه الدول « تتبنى رؤية إقليمية موحدة بشأن أفغانستان ».

وأوضحت أن « المنطقة تريد أن تؤدي دورا أكبر (في هذا الإطار) وأن تجري مفاوضات مع طالبان ».

وسيتعين على الحركة أن تحترم وعودها خصوصا منع جماعات إرهابية من مهاجمة باكستان وروسيا والصين.

وفي هذه الحال « سنرى بالتأكيد دول المنطقة تؤدي دوراً أكثر أهمية ».