" الكرويلة".. وسيلة النقل الأكثر شعبية بهوامش الدار البيضاء

" الكرويلة".. وسيلة النقل الأكثر شعبية بهوامش الدار البيضاء

عربة نقل مجرورة "كرويلة"

في مشاهد تعكس واقع وسائل النقل ، وطرق التنقل بالعاصمة الاقتصادية، ما تزال" الكرويلة "( عربة النقل التقليدية المجرورة بحصان)، حاضرة بقوة في مختلف مناحي حياة الناس بالأحياء الشعبية للدار البيضاء، رغم وجود وسائل نقل حديثة كالسيارات والحافلات والترامواي .

لذلك فإن فضاءات العاصمة الاقتصادية تعيش مفارقة غريبة قوامها وجود عربات الطراموي التي تشق مختلف المناطق ، وحافلات جديدة للنقل الحضري، وسيارات أجرة تتجدد، وإلى جانبها عربات تقليدية مجرورة بأحصنة، يطلق عليها  » كرويلات « ، تخدش كبرياء مدينة تتطلع دوما إلى أن تكون ذكية ببنياتها وتجهيزاتها .

ومع ذلك ، فإن هذه الوسيلة، التي لها حكايات طريفة ومزعجة أحيانا مع الساكنة المحلية، ما تزال تعتبر وسيلة مفضلة للتنقل بالنسبة لفئات عريضة من الناس ، لأنها متاحة في كل وقت، علاوة على ثمنها البخس الذي لا يتجاوز بعض الدريهمات.

لهذا السبب تحديدا ما تزال « الكرويلة  » تزاحم بقوة كل مستعملي مختلف شرايين العاصمة الاقتصادية، بل تزعجهم في بعض الأحيان، والأكثر من ذلك تؤرقهم وتدخل معهم في سباق محموم ضمن منطق » قانون القوة « .

ففي مختلف الفضاءات العمومية الشعبية، لا تخطئ العين هذه الوسيلة من النقل، التي تحمل كل شيء بدء من الركاب مرورا بالبضائع وصولا إلى الأثاث أحيانا، لكنها ظلت مع ذلك وفية لحل مشاكل عدد كبير من الناس في التنقل ، حين يصعب وجود وسيلة نقل أخرى .

هل هي وسيلة للنقل السري، أو ضمن خانة ما يطلق عليه  » الخطافة  » ؟ يجيب أحد سائقي  » الكرويلة « ، الذي تم الالتقاء به ، قرب المدخل الغربي لسوق الجملة للخضر والفواكه بالدار البيضاء، بأن هذه التسمية فيها إجحاف واحتقار، لأن أصحاب  » الكرويلات  » ، كما قال ،  » يشتغلون في العلن، وأمام مرآى الجميع « ، ولديهم زبناء كثر يتعاملون معهم بشكل عادي جدا .

وأضاف أن « الكرويلات  » ، التي يحتقرها بعض الناس، توفر سبل العيش لأسر كثيرة ، وتحل مشاكل التنقل المستعصية، لكنه اعترف مع ذلك بأن هذه الوسيلة من النقل تزعج عددا من مستعملي الطريق ، لكنه استطرد قائلا، إن  » الكثير من مستعملي الطريق بمن فيهم سائقو السيارات والشاحنات لا يحترمون أيضا قانون السير ، فكيف يطلب من الكرويلة التقيد بذلك ؟ « .

قبل أسابيع وقع، على مستوى منطقة مولاي رشيد ، حادث مروري بين » كرويلة  » وسيارة أجرة كبيرة نتجت عنه خسائر مادية، فتحول الأمر إلى شجار وتبادل للضرب، وهو ما يعكس حدة التهافت على الطريق، الذي يكاد يشكل صورا يومية شبه عادية، في التعاطي مع حركة السير .

وحسب شاب، تعود على استعمال  » الكرويلة  » وسيلة لتنقله، فإن مثل هذه الشجارات تقع ، نظرا لوجود ضغط كبير على طرق تستعملها في الوقت ذاته، الشاحنات والحافلات والسيارات والدراجات النارية والعادية ، ثم  » الكرويلات « ، وحتى عربات أخرى تسوق الخضر والفواكه على قارعة الطريق ،علاوة على الراجلين .

وتابع أن حدة الكلام وحتى الشجار ترتفع بين مختلف مستعملي الطريق خاصة في أوقات الذروة، يكون أصحاب » الكرويلات « ، وأيضا  » الكوتشيات « ، طرفا فيها أحيانا، لكن الأمر يكون صعبا حين يتسبب التهافت على الطريق في حوادث تنتج عنها خسائر مادية، مشيرا إلى أن السيارات  » تخاف من الكرويلات والكوتشيات « ، كما قال، ولذلك يعمل الجميع على تجنب خطرها.

وفي تحركات « الكرويلات  » بمختلف شرايين العاصمة الاقتصادية، وعلاقاتها مع زبنائها ، يتم نسج حكايات أخرى عن حوادث أخرى بعضها خطير ، منها السير بسرعة كبيرة والذي يؤدي أحيانا إلى حوادث منها انفصال العربة عن الحصان .. وهذا هو الخطر الحقيقي ، كما قالت سيدة ، تنتظر قدوم  » كرويلة  » من أجل العودة إلى منزلها، مضيفة أنها كانت شاهدة على حادث من هذا النوع بالقرب من الحي الصناعي لسيدي البرنوصي، حيث تعرض عدد من الراكبين لإصابات متفاوتة الخطورة .

التنقل جانب مهم في حياة ساكنة العاصمة الاقتصادية من أجل قضاء أغراض مختلف .. وبما أن وسائل النقل لا تكون متوفرة بشكل كافي في بعض الأحيان ، أو لا تغطي مسافات قصيرة ، فإن الحل يكون في هذه الحالة هو اللجوء إلى  » الكرويلة « . هذا هو حال ، مثلا ، الذين يترددون على سوق الجملة للخضر والفواكه ، أو النساء المشتغلات في الوحدات الإنتاجية للحي الصناعي مولاي رشيد ، أو الحي الصناعي البرنوصي .

وفي صور مشابهة تماما لحال  » الكرويلات « ، تشتغل  » الكوتشيات  » في محاور أخرى ، من ذلك سوق شطيبة وحي بورنازيل ، من أجل نقل الذين يتبضعون هناك .

حال العاصمة الاقتصادية مع التنقلات يختلط فيه التقليدي والعصري .. وسائل نقل تقليدية تزاحم وسائل نقل حديثة .. فالغايةهي التي تبرر وسيلة النقل المختارة .. والأهم هو قضاء الأغراض والعودة بسلام .. ومادون ذلك من مشاكل ، فإن الزمن هو الذي سيتكفل بحله .