بالجمعية العامة للأمم المتحدة.. غوتيريش يحذر من "خطورة زيادة الانقسامات في العالم"

بالجمعية العامة للأمم المتحدة.. غوتيريش يحذر من "خطورة زيادة الانقسامات في العالم"

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء بنيويورك، الصين والولايات المتحدة الأمريكية على التفاهم والتحاور، محذرا من "خطورة زيادة الانقسامات في العالم".

جاء ذلك خلال افتتاح أشغال الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي يحضرها رؤساء أكثر من مئة دولة وتستمر فعالياتها حتى يوم الإثنين المقبل.

وقال غوتيريش « نحن نواجه أكبر سلسلة من الأزمات في حياتنا ». كما أبدى خشيته من انقسام العالم إلى مجموعتين مختلفتين على كافة « الصعد الاقتصادية والتجارية، وإلى استراتيجيتين عسكريتين وجيوسياسيتين مختلفتين ».

وتابع « هذه وصفة للمتاعب. سيكون الأمر أقل قابلية لتوقعه مقارنة مع الحرب الباردة. من أجل استعادة الثقة وإثارة الأمل، نحن بحاجة للتعاون ».

كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة على ضرورة « الاستثمار في الوقاية وتعزيز السلام » والتقدم في « مجال نزع الأسلحة النووية ومكافحة الإرهاب ».

وأبدى غوتيريش أسفه لانتقال السلطة بـ »طريقة غير سلمية » في العديد من الدول، مشيرا إلى أن « الانقسامات الموجودة في المجموعة الدولية حاليا تؤثر على حل المشاكل والتحديات ».

وتنعقد الدورة السادسة والسبعون للجمعية العامة للأمم المتحدة في سياق يتميز باستمرار تداعيات جائحة فيروس كوفيد-19، وآثار التغيرات المناخية، حيث ستناقش إلى جانب هاتين القضيتين قضايا أخرى تهم المجتمع الدولي، وهي استمرار عدم المساواة والتنوع البيولوجي وأهداف التنمية المستدامة.

ويتمثل الغرض من هذا الاجتماع في تسليط الضوء على الأهمية المستمرة لخطة التنمية المستدامة لسنة 2030 وخلق ديناميكية قبل مؤتمرات القمة والاجتماعات الحكومية الدولية.

ويتعلق الأمر أيضا بتسليط الضوء على الإجراءات العاجلة الضرورية لضمان أن تكون جهود مواجهة كوفيد – 19 عادلة وشاملة وتسرع الانتقال إلى التنمية المستدامة، مع إثبات أن تغيير يقلب المسار على نطاق واسع أمر ممكن.