دراسة: قضاء وقت طويل في الفضاء يسبب تلفا في الدماغ

دراسة: قضاء وقت طويل في الفضاء يسبب تلفا في الدماغ

رائدة الفضاء آن ماكلين

رائدة الفضاء آن ماكلين

كشفت دراسة سويدية أن قضاء وقت طويل في الفضاء يسبب تلفا في الدماغ. وراقب العلماء في جامعة غوتنبرغ خمسة رواد فضاء روس مكثوا في محطة الفضاء الدولية لمدة 169 يوما في المتوسط.

وقد أخذت عينات الدم قبل انطلاق الرواد إلى الفضاء، ثم بمجرد عودتهم إلى الأرض، ما سمح للعلماء بقياس خمس مؤشرات حيوية لتلف الدماغ.

وأظهرت النتائج أن ثلاثة من العلامات أصبحت أكثر ارتفاعا بعد مكوث رواد الفضاء الطويل في الفضاء.

وقال هنريك زيتربرغ، أستاذ علم الأعصاب وأحد مؤلفي الدراسة الرئيسيين، في بيان، إن « هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها توثيق دليل ملموس على تلف خلايا الدماغ في اختبارات الدم بعد الرحلات الفضائية. ويجب استكشاف هذا الأمر بشكل أكبر ومنعه إذا كان السفر إلى الفضاء سيصبح أكثر شيوعا في المستقبل ».

وأخذت عينات الدم من رواد الفضاء قبل وبعد المهام على محطة الفضاء الدولية من 2016 إلى 2020، بمتوسط مدة لا تزيد عن 169 يوما (نحو خمسة أشهر ونصف الشهر). وكان متوسط عمر المشاركين 49 عاما.

وكشفت عمليات مسح دماغ رواد الفضاء قبل وبعد رحلات الفضاء عن تغييرات مرتبطة عادة بالعمليات طويلة المدى مثل الشيخوخة، بما في ذلك التدهور في المناطق المسؤولة عن الحركة ومعالجة المعلومات الحسية.