صندوق النقد الدولي: التفاوت في تأمين اللقاحات يزيد انعدام المساواة في النهوض الاقتصادي

صندوق النقد الدولي: التفاوت في تأمين اللقاحات يزيد انعدام المساواة في النهوض الاقتصادي

صندوق النقد الدولي

أعلن صندوق النقد الدولي اليوم الثلاثاء أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 6 في المائة هذا العام، لكن الهوة بين الدول تتسع مع حصول اقتصادات الدول المتطورة على اللقاحات المضادة للوباء في حين يتباطأ هذا الأمر في البلدان النامية.

وقال صندوق النقد الدولي في توقعاته الاقتصادية العالمية الم حينة التي نشرت اليوم الثلاثاء، « أصبح الحصول على اللقاحات خط الانقسام الرئيسي الذي يقسم التعافي العالمي إلى كتلتين ».

فمن ناحية، معظم الاقتصادات المتقدمة لديها إمكانية الحصول على اللقاحات و « يمكنها توقع عودة النشاط إلى طبيعته هذا العام ». ومن ناحية أخرى، البلدان التي لديها وصول محدود أو معدوم إلى اللقاحات « ستستمر في مواجهة عودة ظهور العدوى وزيادة عدد الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 ».

وأضاف أنه لذلك يتوقع نمو اجمالي الناتج الداخلي بوتيرة أسرع في الاقتصادات المتقدمة، بنسبة 5,6 في المائة في 2021 (0,5 نقطة أكثر من التوقعات الأخيرة في أبريل).

وفي المقابل، من المتوقع أن تشهد الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية نموا قويا هذا العام، ولكن أبطأ مما كان متوقعا بنسبة 6,3 في المائة (-0,4 نقطة).

و تشهد الهند التي تضررت جراء عودة ظهور الفيروس بسبب المتحورة دلتا، أقوى تباطؤ في آفاقها الاقتصادية مع نمو مرتقب بنسبة 9,5 في المائة (- 3 نقاط). كما أن الوضع يتدهور في الصين مع توقع نمو بنسبة 8,1 في المائة (-0,3 نقطة).

وقد تلقى ما يقارب 40 في المائة من السكان في الاقتصادات المتقدمة جرعتي اللقاح، مقارنة ب11 في المائة في اقتصادات الأسواق الناشئة وجزء صغير في البلدان النامية المنخفضة الدخل، بحسب صندوق النقد الدولي الذي اقترح مؤخرا خطة بقيمة 50 مليار دولار لتلقيح 40 في المائة على الأقل من سكان العالم بحلول نهاية العام.