فاوتشي يتراجع عن انتقادات لموافقة بريطانيا على لقاح كوفيد

فاوتشي يتراجع عن انتقادات لموافقة بريطانيا على لقاح كوفيد

أنتوني فوتشي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية

تراجع كبير الخبراء الأمريكيين في مجال الأمراض المعدية أنطوني فاوتشي، أمس الخميس، عن انتقادات وجهها إلى الهيئة البريطانية المنظمة للدواء بعدما قال إنها تسرعت في الموافقة على لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد.

وجاءت تصريحاته بعد يوم على إعلان بريطانيا موافقتها على لقاح فايز/بايونتيك لكوفيد-19، لتصبح أول دولة في العالم ترخص لتعميم استخدام اللقاح. وأثار ذلك بعض الشكوك لدى دول أوروبية مجاورة.

ويترأس فاوتشي المعروف عالميا المعهد الأمريكي الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وقال في تصريح للبي بي سي « لدي ثقة كبيرة بما تفعله المملكة المتحدة علميا ومن وجهة نظر هيئة منظمة ».

وأضاف أن « الإجراءات لدينا تستغرق وقتا أطول مقارنة بالمملكة المتحدة. وهذه حقيقة فحسب ».

واعتبر فاوتشي في وقت سابق أن الوكالة البريطانية الناظمة للدواء والرعاية الصحية تشبه شخصا « التف على سباق الماراثون وانضم في الشوط الأخير (…) وتسرعت في إعطاء تلك الموافقة » على اللقاح.

وقارن بينها وبين إدارة الغذاء والدواء الأمريكية التي قال إنها حرصت على تجنب « التسرع » لأنها لا تريد تأجيج الشكوك بشأن اللقاح.

وكان فاوتشي قد قال « في الحقيقة تعرضوا لانتقادات حادة من جانب نظرائهم في الاتحاد الأوروبي الذين كانوا يقولون +إنه نوع من التباهي+ ».

وجاءت تصريحات فاوتشي الأولى قبيل أول لقاء له مع جو بايدن، والذي جرى حسبما أكد الرئيس المنتخب لشبكة سي إن إن بعد ظهر الخميس مع دخول الولايات المتحدة أسوأ مراحل تفشي الوباء.