في موسم استثنائي بايرن ميونيخ يبحث عن حلول

في موسم استثنائي بايرن ميونيخ يبحث عن حلول

موسم استثنائي يواجه أندية كرة القدم على أكثر من صعيد. من أكثر التحديات جدول مباريات مكثف ينذر بموسم شاق وصعب. فما هي الطريقة المثلى للتعامل مع الواقع الجديد؟

بايرن ميونيخ يحاول التعاطي مع الوضع معتمدا على وصفتين..في مباراته الأخيرة التي دكّ فيها أنتراخت فراكفورت بخماسية نظيفة السبت الماضي، حدث في صفوف البافاري شيء لم يكن متوقعا.

فحسب مدرببايرن ميونيخ هانزي فليك، طلب المهاجم روبيرت ليفاندوفسكي بعد إحراز الهدف الثالث، باستبداله.

فليك كشف ذلك لوسائل الإعلام والابتسامة تعلو وجه مؤكدا « أنها سابقة لم تحدث من قبل ».

وأثناء سرده للواقعة لم يبد المدرب استغربا بل تفهما لطلب اللاعب الذي غادر الملعب قبل عشرين دقيقة من انتهاء المباراة.

ليظل السؤال عالق حول ما دفع ليفاندوفسكي الفائز حديثا بجائزة أفضل لاعب،التخلي على فرصة ذهبية لرفع رصيده التهديفي وهو حاليا يصنع من كل فرصة هدفا؟!

الجواب جاء على لسان المهاجم البولندي نفسه، بعيد المباراة متحدثا إلى وسائل الإعلام: « بالنظر إلى عدد المباراة الرسمية على جدول هذا الموسم ومدى صعوبته، لا يمكن التركيز على عدد الأهداف التي يتم إحرازها في منافسات بوندسليغا ».

ما يعني أن ليفاندوفسكي يراهن هنا على انجاز مهمته بسرعة وقوة. فـالدقائق الـ68 كانت كافية في آن واحد لضمان الفوز ولرفع السجِّل التهديفي الشخصي.

وتكفي العودة إلى رصيده من خمس مباريات، حيث بلغ عشرة أهداف كاملة في رقم قياسي لم يتم تحقيقه من قبل في منافسات الدوري الألماني.

ولا يعمل ليفاندوفسكي وحده وفق منطق الفاعلية مع ادخار الجهد، وإنما أيضا باقي زملاءه في بايرن.

ولم يمنع هذا التوجه الجديد بايرن ميونيخ إلى بلوغ المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف لايبزيغ المتصدر.

أما رصيده من الأهداف فقد بلغ من خمس مباريات فقط 22 هدفا مقابل ثمانية دخلت شباكه.

ورغم أنه الثاني على الترتيب العام إلا أن العارف بشؤون البوندسليغا يدرك أنها مسألة وقت فقط لكي يعود بايرن إلى الصدارة.

مهمة هانزي فليك

التوجه الجديد للبافاريين ليس هو الرد الوحيد على ذلك البرنامج المكثف من المباريات، فالمدرب هانزي فليك هو الآخر بات يقلّب دفاتره بحثا عن حلول.

فكانت مباراة فراكفورت الماضية مناسبة لاختبار وجوه جديدة، كبونا سارا في مركز الظهير الأيمن والذي كانت مهمته في تخفيف العبء على زميله الفرنسي بنيامين بافار.

لكن بالنسبة لمركز الظهير الأيسر، لا توجد على الأقل في الوقت الراهن حلول جاهزة خاصة بعد إصابة ألفونسو دافيس بتمزق في الرباط الصليبي لقدمه اليمنى.

ويعني ذلك أن لوكاس هيرنانديز سيظل الظهير الأيسر الأساسي إلى حين أملا في عدم تعرضه للإصابة.

مهمة فليك حاليا هو إعطاء اللاعبين قسطا من الراحة قدر المستطاع، لكنه لن يتاح له ذلك دائما، ولهذا يبحث بين لاعبي الصف الثاني.

ولحسن حظه أن ليروي ساني تعافى واستطاع إشراكه في مباراة فراكفورت لعشرين دقيقة، وخلالها أحرز ساني الهدف الرابع لبايرن.

الخبر السار الثاني يكمن في عودة الجناح سيرج غنابري بعد أن تم خطأ تسجيل إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وحسب بيان أصدرته إدارة النادي الأحد فالدولي الألماني سينضم إلى الفريق الذي سيواجه لوكوموتيف موسكو في العاصمة الروسية الثلاثاء ضمن منافسات دوري الأبطال.

وعلى العموم، يتحرك بايرن على جانبين، الأول في مهمة تولاها اللاعبون وتعتمد على الفعالية وادخار الجهد.

أما المهمة الثانية فتعتمد على قدرة هانزي فليك في إدارة الموارد على أكمل وجه حتى وإن في ظل هذه الظروف المعقدة.